المدرس بوك المدرس بوك
random

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

كيف تتعامل مع الفروقات الفردية داخل الصف

عرف بعض الباحثين الفروق الفردية بأنها: تلك الصفات التي يتميز بها كل طالب عن غيره من الطلاب”. ولعل أشهر الفروق تبدو في الصفات الجسمية كالطول والوزن ونغمة الصوت وهيئة الجسم، أو في النواحي العقلية والقدرات الإدراكية والانفعالية.

أولا: آثار إهمال الفروق الفردية

يترتب على إهمال مهارة التعامل مع الفروق الفردية آثار سلبية على تحقيق الأهداف التعليمية، وعلى تقدم الطلاب، وعلى تفاعل المعلمين، ويمكن توضيح ذلك في النقاط التالية:

– لتحقيق الأهداف:

إذا أهمل المعلم التعامل مع الفروق الفردية بين الطلاب فلن يستطيع تحقيق أهدافه التعليمية مثل رفع المستوى العلمي للطلاب، ولا أهدافه الاجتماعية مثل تحقيق التعاون وغرس القيم الأخلاقية، ورفع مستوى المؤسسة التعليمية التي يعمل بها.

– لتقدم الطلاب:

إذا أهمل المعلم مهارة التعامل مع الفروق الفردية للطلاب فسيزداد إحساس المتعثرين منهم بالإحباط والانزواء، و سينخفض مستواهم التعليمي إلى أسوأ مما كان، بينما الطلاب المتفوقون سيبقى مستواهم ثابتا.

– لتفاعل المعلمين:

سيترتب على انخفاض أداء الطلاب إحباط لدى المدرس، لأنه على الرغم من إتقانه للمادة والشرح ومحاولاته المخلصة في العمل، إلا أن الحصيلة الأخيرة لا ترضيه بل تحبطه، مما يكون له أسوأ الأثر عليه وعلى تفاعله مع الطلاب، حيث يصل به الحال إلى القول بأنه “لا فائدة مما أصنع”.

وإذا وصل المعلم إلى هذا الحال فإن أركان العملية التعليمية كلها توشك على الانهيار، فالإدارة التعليمية لن تحقق تقدما يذكر في تربية الطلاب وتعليمهم، ومن ثَم لن تشجع على استخدام الطرائق الحديثة في التدريس، ولا على اقتناء الوسائط التعليمية… إلخ.

ثانيا: طريقة التعامل مع الفروق الفردية

إن المعلم هو المكون الرئيس في أية خطة تعالج الفروق الفردية؛ والمشكلة أننا في مؤسساتنا التعليمية لم نتهيأ بعد للتعامل مع الفروق الفردية، فالطلاب نظنهم سواءً في المهارات العقلية من تذكر وحفظ وفهم، ولا نفرق بينهم في النواحي الجسمية والعقلية اعتقادًا منا أن هذا هو العدل بعينه. والصحيح أننا عندما نتعامل بهذه الطريقة و نتبع هذا الأسلوب فإننا نظلمهم، لأنه من الضروري مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب في العملية التعليمية، وذلك باتباع ما يلي:

1- إثارة دافعية الطلاب نحو التعلم من خلال تحميس الطلاب وتذكيرهم بلحظات النجاح، وبأهدافهم التي يسعون لتحقيقها.
2- إعلام الطلاب بالأهداف المراد تحقيقها، كي يسعوا إليها بحماس.
3- استخدام المعلم أساليب التشويق وجذب الانتباه عن طريق توظيف الأسئلة بطريقة مناسبة، وتوظيف الوسائط التعليمية المتنوعة.

4- تنويع أساليب التعزيز  وطرائقه.

5- تجنب الألفاظ القبيحة والجارحة للطلاب؛ حتى لا ينخفض إقبالهم على التعلم.
6– غرس روح التنافس الشريف بين الطلاب، فيقول المعلم للطالب الضعيف: “لماذا لا تكون مثل قرينك المتفوق؟ ويشجعه لتحقيق ذلك، كما يشجع التنافس الشريف بين المتفوقين بعضهم بعضا، وبينهم وبين ذواتهم، فيقول للمتفوق: “يمكنك أن تكون أفضل فلماذا لا تحاول؟ مما يحقق النمو الذاتي الصحيح لشخصياتهم على أفضل وجه.

7- متابعة المستوى التحصيلي للطلاب؛ من أجل التعرف على الطلاب المتميزين والمتعثرين؛ وبناء عليه يُعِدُّ اختبارات متوازنة، تتضمن أسئلة تناسب الطلاب المتعثرين و المتفوقين.
8- استغلال نشاط الطلاب وهِمتهم في تعزيز العملية التعليمية، وإتاحة فرصة التدريب لهم على ما تعلموه وتطبيقه في المواقف المختلفة.
9- توفير المناخ العاطفي والاجتماعي للطلاب، فالصف الذي تسوده العلاقات الإنسانية والمناخ النفسي والاجتماعي الذي يتسم بالمودة والتراحم والوئام تسهل إدارته من قبل المعلم.

10- لا بد من بناء المناهج على أساس مراعاة ما بين التلاميذ من فروق فردية، ولن نكون مبالغين إذا نظرنا للطالب من جميع النواحي: كيف يفكر؟ كيف يسلك؟ كيف يتعلم؟ وما يمكن أن يتعلمه؟ وما الاتجاهات والقيم التي يجب أن تكون لديه؟ وما العادات التي يجب أن يكتسبها؟ كل هذه الجوانب وغيرها يجب أن يعنى بها محتوى المنهج، فليس المحتوى مجرد مجموعة من الحقائق والمعارف وإنما هو مركب يتضمن كافة جوانب المتعلم وإمكاناته ودوافعه، بما يضمن تنفيذ المنهج على أفضل صورة ممكنة.

11- تشجيع  العمل في مجموعات ؛ فالمجموعات الصفية توفر آليات التواصل الاجتماعي، وتسمح بتبادل الأفكار وتوجيه الأسئلة توجيهًا أفضل، كما أن شرح الطالب لصديقه في إطار مجموعة ربما يكون أفضل بكثير من شرح المعلم له.

ثالثا: طريقة التعامل مع فئات الطلاب:

النمط الأول : التعامل مع الطالب العدواني والمشاغب : 

صفات الطالب العدواني :

  • يبدي عدم اهتمام بالمقابل
  • عكر المزاج متحفز لوجود نقطة ضعف لدى المقابل 
  • يستخدم أسلوب الهجوم ورفع الصوت على المقابل
  • يتحدى بسعادة ويقف معاد للحقيقة باستمرار 
  • يفرح إذا فشل المتكلم في نقطة ما ويرفض أفكاره

كيف تتصرف مع الطالب العدواني :

  • كن مستمعاً جيداً له وأشعره بذلك دون الحديث 
  • اختصار الحديث معه
  • عدم التطرق إلى الموضوعات التي تثير حفيظته
  • ابتسم وكن مرحاً بعيداً عن الانفعال واستخدم العبارات التي تدل على الموافقة: هز الرأس  نعم...... كلام سليم ـ أفهمك جيداً
  • إبعاده عن مجال تخصصه بضرب أمثلة بعيدة
  • ركز على موضوع الاتفاق والالتقاء معه. 

النمط الثاني: التعامل مع الطالب الثرثار  : 

صفات الطالب الثرثار :

  • يتحدث كثيراً دون توقف
  • يتحدث عن كل شيء وفي كل شيء
  • يتحدث بكل شيء باستثناء الموضوع
  • كثير المرح يحب أن يقال عن لطيف
  • لا يحافظ على مواعيده
  • قليل العمل وغير منظم ولا يهتم بالتخطيط

كيف تتصرف مع الطالب الثرثار :

  • تسأله أسئلة مغلقة ( نعم ـ لا ) 
  • عدم الدخول معه في مواضيع جانبية 
  • تركيز الحديث وإرجاعه إلى الموضوع بذكاء غير   الخروج منه
  • تذكره في بداية الحديث بضيق الوقت لديك
  • ابتعد عن التعليقات على حديثه التي تزيد من تفاعله في الحديث

النمط الثالث: التعامل مع الطالب الخجول: 

صفات الطالب الخجول:

  • غير واثق من نفسه .
  • يتحفظ ويحمر وجهه لأقل مؤثر .
  • يخشى التحدث مع أن لديه الكثير ويحاول الاختباء خلف المجموعة
  • ينزوي لوا يحب أن يبرز في شيء
  • كثير القلق والتردد.

كيف تتصرف مع الطالب الخجول:

  • زرع الثقة بنفسه ومن وسائل ذلك الثناء والتشجيع 
  • حثه على التحدث عن أفكاره
  • أظهر له سلامة حديثه وأفكاره
  • بدد القلق والتردد لديه من خلال ذكر مساوئ خجله.

النمط الرابع : التعامل مع الطالب المتكبر: 

صفات الطالب المتكبر:

  • مبالغ بأفكاره
  • يقلل من شأن الآخرين
  • متغطرس متعجرف يتعامل مع الآخرين بتعالي وتكبر
  • يحاول تصيد سلبيات المتحدث ويحرجه ويرفع الصوت عليه  
  • عديم الثقة بالناس
  • يطلب الحصول على مزايا لنفسه
  • يكثر من مقاطعة حديث الآخرين.

كيف تتصرف مع الطالب المتكبر:

  • استخدام طريقة ( نعم، نعم، ولكن ... طبعاً، طبعاً، ولكن ) 
  • تعرف على مواطن امتيازك أمامه حتى لا تتيح له الفرصة في التعليقات الساخرة
  • بلباقة ذكّره بدورك فيما ينجزه
  • لا تستخدم معه الأسئلة المفتوحة
  • ركز حديثك وتأكد من معلوماتك وقم بعملك خير قيام حتى لا تكون كبش فداء
  • حافظ على هدوئك وابق واقعياً.

النمط الخامس: التعامل مع الطالب المتملق: 

صفات الطالب المتملق:

  • يتودد لك بشكل مبالغ فيه
  • يسعى إلى الوصول والتقرب منك بشتى الوسائل
  • يستخدم مجاملات غير صادقة لكي يكسب مودتك
  • يحدثك بما تود سماعه
  • يجعل غيره يعمل نيابة عنه، ويبرز ويتسلق على أكتاف الآخرين. 

كيف تتصرف مع الطالب المتملق:

  • علم المتملق الطريقة اللائقة للمدح ، وضح ذلك عن طريق أسلوبك في مدح عمل شخص 
  • أعمل على النقد البناء، حافظ على اللهجة الإيجابية مجتنباً التهديد
  • أشعره بمعرفتك بجهوده ودوره وإمكاناته من خلال إشارات ذكية في ذلك
  • قدم الثناء على جهد من عمل معه في الخفاء. 

النمط السادس : التعامل مع الطالب الساخر: 

صفات الطالب الساخر:

  • يستخدم السخرية ليستفزك ويغضبك ويضحك الآخرين 
  • يعبر عن نقده وشكواه بالاستهزاء وتوجيه التعليقات
  • يحاول السيطرة على الموقف أو على اللقاء والمجلس دون أن يبدو مسئول عنه
  • يتلمس في عيون ووجوه من حوله الابتسامة بعد سخريته
  • يغضب في حال نصحه بالابتعاد عن أسلوب السخرية ويرى أن ذلك نوع من أنواع المزاح. 

كيف تتصرف مع الطالب الساخر:

  • اطلب التوضيح، استخدم العبارات المؤدبة لتطلب من المستهزئ أن يوضح انتقاداته وليكن أكثر تحديداً في مقاصده 
  • غير اتجاه حديث المستهزئ واجعله يتوقف عن السخرية منك أو من الزملاء ويركز على الموضوع
  • تحدث مع هذا الشخص على انفراد وأنت في قمة الهدوء والأعصاب والابتسام، لتشعره أن سخريته لم تحقق هدفها
  • كلفه بالقيام بمهام البحث عن علاج ما ينتقده بأسلوب ساخر. 


النمط السابع: التعامل مع الطالب الكسول: 

صفات الطالب الكسول:

  • يهمل بعمله والواجبات الملقاة عليه (في المدرسة، المنزل، العمل) 
  • يتجاهل بعض الأعباء والأعمال والواجبات المكلف بها 
  • يؤجل الأعمال والواجبات المطلوبة منه 
  • لا يكنّ اعتباراً ولا يقدر مشاعر زملائه وأصدقائه
  • لا يحب أن يلتزم أو يرتبط بأي أعمال.

كيف تتصرف مع الطالب الكسول:

  • له مشاعرك لشخصية الدافئة واهتمامك به كفرد، عبر عن إيمانك بأهميته، استخدم المناقشات الودية لاستكشاف المشكلة ومعرفة ما يسوؤه
  • ابحث عن حوافز تشجعه في المدرسة وحوافز أخرى في المنزل مع تدريبه على أن يضعوا لأنفسهم حوافز
  • ترتيب لقاءات مفتوحة مع جميع الزملاء لمناقشة الجد والمثابرة والتفاعل في سبيل القضاء على التقاعس والكسل 
  • ممارسة التشجيع له باستمرار وبصور متنوعة. 


النمط الثامن : التعامل مع الطالب المشاغب: 

صفات الطالب المشاغب

  • لا يعرف الأنظمة ولا يلتزم بها بل ويتعمد تجاهلها 
  • يحرص على أن يتصرف خلاف الأنظمة للفت الأنظار نحوه
  • يسخر ويثير الاعتراضات في المدرسة
  • في حال الاعتراض عليه ومناقشته أمام المجموعة فإنه يرفع الصوت ويسئ الأدب كي لا ينتقصه الآخرون
  • كثير الحركة العبثية في قاعة الدراسة أو في ردهات المدرسة 

كيف تتصرف مع الطالب المشاغب:

  • لا تتصيد وتعلق على جميع ما يبدو منه 
  • امنحه التقدير والاحترام واجعل له مكانة في نفسك دون أن تبدي إعجاب تجاه تصرفاته اللامسئولة 
  • أطنب كثيراً وشجع وابد إعجابك به في حال التزامه في الأنظمة أو اتزان سمته،  ،كأن تبدي إعجابك بذكائه من خلال تصرفاته الحسنة 
  • لا تدخل معه في جدال. 
  • لا تناقشه أو تعترض عليه أمام المجموعة
  • لا تبد أي إعجاب أو ابتسامة تجاه مشاغباته
  • أشعره بوجوده وأهميته وكلفه بمهام تناسب قدراته وأعنه على ذلك
  • تحدث معه بانفراد وأظهر له ودك ومشاعرك الدافئة

شارك لتعم الفائدة

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

المدرس بوك

2016