شرح تفصيلي لاسلوب النفي والنهي

شرح تفصيلي لاسلوب النفي والنهي



    •النَّفْيُ هُوَ: إِنْكَارُ ثُبُوتِ حُكْمٍ مَا لشَيءٍ مَا، باسْتِخْدامِ أداةٍ مِنْ أَدَواتِ النَّفْيِ.


    •وأَشْهَرُ أَدَواتِ النَّفْيِ عَشَرَةٌ؛ هِي: «لَا»، و«مَا»، و«لَم»، و«لمَّا»، و«لَنْ»، و«ليْسَ»، 


    و«لَاتَ»، و«إِنْ»، و«غَيْرُ»، و«لَا النَّافِيَةُ للجِنْسِ». وإِلَيْكَ تَفْصيْلَ مَعَانِيْها، 

    واستِخْدَاماتِها:

    1-«لَا»؛ وهُوَ حَرْفُ نَفْيٍ يَدْخُلُ عَلى الأَسْماءِ, والأَفْعَالِ(1)، دُونَ أَنْ يُؤَثِّرَ فِي الإعْرابِ:


    ومِثَالُهُ قَوْلُهُ تَعَالى: إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا فَارِضٌ وَلَا بِكْرٌ[البقرة: 68]، وَقَوْلُهُ تَعَالى: لَا تَسْمَعُ فِيهَا 


    لَاغِيَةً [الغاشية: 11]، وقَولُهُ: يَوْمَ لَا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِنَفْسٍ شَيْئًا[الانفطار: 19]، وقَولُهُ: فَلَا 

    صَدَّقَ وَلَا صَلَّى [القيامة: 31].

    •وَكَثِيْرًا مَا تَأْتِي «لَا» النَّافِيةُ بيْنَ حُرُوفِ المَعَانِي والكَلِمَاتِ بَعْدَهَا، كَما فِي نَحْو قَوْلِهِ 


    تَعالى: وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا [المائدة: 8]، وقَوْلِهِ: لِكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا 

    فَاتَكُمْ [الحديد: 23]، وقَوْلِهِ: وَمَنْ لَا يُجِبْ دَاعِيَ اللَّهِ فَلَيْسَ بِمُعْجِزٍ فِي الْأَرْضِ [الأحقاف:

     32]، وقوْلِنَا: «أَحْبَبْتُهُ بَلَا سَبَبٍ».

    •وَقَدْ تَأْتِي «لَا» النَّافِيَةُ عَاطِفَةً، وتفصيل هذا تراه في باب التوابع.


    2-«مَا»؛ وهِيَ حَرْفُ نَفْيٍ يَدْخُلُ عَلى الفِعلَيْنِ المَاضِي والمُضَارِعِ، دُونَ أَنْ يُؤَثِّرَ فِي 


    الإعْرابِ:

    ومِثَالُهُ قَوْلُهُ تَعَالَى: وَمَا تَفَرَّقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَةُ [البينة: 4]، 


    وقَوْلِهِ: وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى [الليل: 11].

    •وقَدْ تَأْتِي «مَا» النَّافِيَةُ بِمَعْنى «لَيْسَ» وتعْمَلُ عَمَلَها، بِشُروطٍ تراها في باب نواسخ


     المبتدأ والخبر.

    3-«لَم»؛ وهُو حَرْفُ نَفْي وَجَزْمٍ وقَلْبٍ؛ يَدْخُلُ عَلَى الفِعْلِ المُضَارِعِ فَيَنْفِي دَلَالَتَهُ ويَجْزِمُهُ


     ويَقْلِبُ زَمَنَهُ إلى المَاضِي. وتفصيل هذا تراه في فصل إعراب الفعل المضارع.

    4-«لمَّا»؛ وهُو حَرْفُ نَفْي وَجَزْمٍ وقَلْبٍ, يُفِيْدُ امْتِدَادَ النَّفْيِ إلَى زَمَنِ التَّكَلُّمِ, مَعَ تَوَقُّعِ 



    حُصُولِ الحُكْمِ المَنْفِيِّ فِي المُسْتَقْبَلِ: 

    ومِثَالُهُ قَوْلُهُ تَعَالى: أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ 


    [البقرة: 214]، وتفصيل هذا تراه في فصل إعراب الفعل المضارع.

    •وَهُنَاكَ نَوْعٌ آَخَــرُ مِنْ «لمَّا» وَهِيَ «لمَّا» الحِيْنِيَّةُ، وَهِي أَداةُ شَرْطٍ غيْرُ جازِمَةٍ مَبْنِيةٌ 

    عَلَى السُّكُونِ فِي مَحِلِّ نَصْبِ ظَرْفِ زَمَانٍ بِمَعْنَى «حِيْنَ»، ويكُونُ فِعْلُ الشَّرْطِ وجوابُهُ - 

    بَعْدَها - ماضِيينِ، كَما فِي نَحْو قَوْلِهِ تَعَالى: وَلَمَّا بَرَزُوا لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ 

    عَلَيْنَا صَبْرًا' [البقرة: 250]، أَيْ: حِيْنَ بَرَزَوا لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ ...


    5-«لَنْ»؛ وَهُوَ حَرْفُ نَفْيٍ وَنَصْبٍ, يَدْخُلُ عَلَى الفِعْلِ المُضَارِعِ فَيَنْصِبُهُ وَيَنْفِي وُقُوعَهَ فِي 

    المُسْتَقْبَلِ، وقَدْ سَبَقَ الحَدِيْثُ عَنْهُ فِي فَصْلِ «إعْرَابُ الفِعْلِ المُضَارِعِ».


    6-«لَيْسَ»؛ وَهُو فِعْلُ نَفْيٍ نَاقِصٌ جَامِدٌ مَبْنِيٌّ عَلَى الفَتْحِ, يَدْخُلُ عَلَى الجُمْلَةِ الاسْمِيَّةِ, 

    وتفصيل هذا تراه في فصل «نَواسِخُ المُبْتَدَأِ والخَبَرِ».



    7-«غير»؛ وهُوَ اسْمُ نَفْيٍ يَدْخُلُ عَلَى الأَسْمَاءِ، وَيُعْرَبُ حَسْبَ مَوْقِعِهِ فِي الجُمْلَةِ, ويَعْرَبُ 

    مَا بَعْدَهُ مُضَافًا إِلَيْهِ:



    ومِثَالُهُ قَوْلُهُ سبحانه و: وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ [آل عمران: 85]، 

    فـ«غَيْرَ»: مَفْعُولٌ بِهِ منْصُوبٌ وعَلَامَةُ نَصْبِهِ الفَتْحَةُ الظَّاهِرَةُ، وهُو مُضَافٌ،و«الْإِسْلَامِ»: 


    مُضَافٌ إلَيْهِ مجْرُورٌ، وعَلَامَةُ جَرِّهِ الكَسْرَةُ.


    8-«لَاتَ»؛ وَهُو حَرْفُ نَفْيٍ يَعْمَلُ عَمَلَ «ليْسَ» بِشُرُوطٍ سَبَقَ تَفْصِيْلُهَا.


    9-«إنْ»؛ وَهُوَ حَرْفُ نَفْيٍ يَدْخُلُ عَلَى الجُمْلَتَيْنِ الاسْمِيَّةِ والفِعْلِيَّةِ، كمَا فِيَ نَحْوِ قَوْلِهِ 

    تَعَالَى: 

    إِنْ عَلَيْكَ إِلَّا الْبَلاغُ [الشورى: 48]، وقَوْلِ النِّسْوَةِ عَنْ يُوسُفَ ♠: إِنْ هَذَا إِلَّا مَلَكٌ كَرِيمٌ 

    [يوسف: 31].


    10-«لَا» النَّافِيَةُ لِلْجِنسِ، وقَدْ سَبَقَ الحَدِيْثُ عَنْهَا فِي فَصْلِ «نَوَاسِخِ المُبْتَدَأِ والخَبَرِ».


    فائِدَةٌ:


    قَدْ يَكُونُ النَّفْيُ صَرِيْحًا، وذَلِكَ حِيْنَ تُسْتَخْدَمُ أَدَوَاتُ النَّفْيِ السَّابِقَةُ لِلدَّلَالَةِ عَلَيْهِ. وَقَدْ يُكُونُ 

    ضِمْنِيًّا يُفْهَمُ مِنَ السِّيَاقِ، ومِثَالُهَا قَوْلُهُ تَعَالَى: وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ[آل عمران: 

    135]، إِذِ المُــرَادُ: لَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ.



    النهي وأداتـه





    النهي من المعاني التي يقصد إليها المتكلمُ قديمًا وحديثًا، العالمُ وغير العالم؛ لأنه من 


    الأساليب التي لا يستغني عنها الكلام.







    والنهي في اللغة: ضد الأمر، تقول: نَهَيْتُه عن الشيء، أنهاه نهيًا، فانتهى عنه، وتناهى؛ 

    أي: كفَّ، ومنه تَنَاهَوْا عن المنكر؛ أي: نهى بعضهم بعضًا؛ (المعاجم العربية، مادة 

    (نهي).






    وقال الكفوي في كلياته:



    "النهي لغة: الزجر عن الشيء بالفعل أو بالقول..." (الكليات، الكفوي، تحقيق: عدنان 

    درويش، ومحمد المصري، عن مؤسسة الرسالة بيروت سنة 1988، ص: 903).


    والنُّهْية: العقل؛ لأنه ينهى عن الوقوع فيما يخالف الصواب، فمادة "نهي" تدور حول 


    المنع من الشيء، وطلب الكف عنه؛ لسان العرب، ابن منظور جمال الدين محمد بن 

    مكرم الأنصاري، تحقيق: عبدالله علي الكبير، ومحمد أحمد حسب الله، وهاشم محمد 

    الشاذلي، نشر دار المعارف بالقاهرة، مادة (نهي).






    والنهي مصدر "نهى"، وهو واويٌّ ويائي أيضًا، تقول في الواوي: نَهَوْتُه عن الشيء، 


    وفي اليائي نَهَيْتُه، وفي القرآن الكريم: ﴿ كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ ﴾ [المائدة: 

    79].




    في الاصطـلاح:

    لم يُعرِّف شيخُ النَّحْويين سيبويه النهيَ في كتابه، بل اكتفى بجعله نقيضًا للأمر، قال: "لا 


    تَضْرِبْ" نفيٌ لقوله: "اضرِبْ"؛ الكتاب، سيبويه، تحقيق: عبدالسلام هارون، ط 2 نشر 

    الهيئة المصرية العامة للكتاب سنة 1977، 1/136.






    ومعنى ذلك: أنَّ الأمر هو الإيجاب، والنهي هو السلب أو نفي الأمر.






    وقال الأنصاري: "النهي اقتضاء الكف"؛ الحدود الأنيقة والتعريفات الدقيقة، الشيخ 


    زكريا الأنصاري، تحقيق: مازن المبارك، دار الفكر المعاصر بيروت، الطبعة الأولى 

    سنة1991، ص: 48.






    وأشار الجُرجاني في تعريفه للنهي إلى قيدين، أحدهما: اشتراط الاستعلاء، والآخر: 


    صيغة النهي، وذلك بقوله: "النهي: هو قول القائل لمن دونه: لا تفعل"؛ التعريفات، ص: 

    316.






    وقال السكاكي: "إنَّ أصلَ استعمال "لا تفعل" أن يكون على سبيل الاستعلاء"؛ مفتاح 


    العلوم، السكاكي، تحقيق: عبدالحميد هنداوي، الطبعة الأولى، دار الكتب العلمية لبنان، 

    سنة 2000، ص: 320.






    والتقارب بين المعنى اللغوي والمعنى الاصطلاحي يبدو جليًّا؛ إذ نلمس فيهما معًا معنى 


    الزجر وطلب الكف عن فعل الشيء، ولا يزيد المفهوم الاصطلاحي للكلمة عن المفهوم 

    اللغوي إلا في اعتبار المقام؛ لذا تمَّ اشتراط الاستعلاء؛ أي: أن يُوجَّه الخطاب إلى من هو 

    أدنى مرتبة من المتكلِّم، فالنهي هو المنع من الفعل بقول مخصوص مع علو الرتبة.






    وللنهي عند أهل العربية وعامة السلف صيغةٌ لفظية تدل عليه بالوضع حقيقة، هي: "لا 


    تفعل" للمفرد المذكر ولغيره بإضافة العلامة الخاصة به؛ من ياء التأنيث، أو نونها، أو 

    ألف المثنى، أو واو الجماعة.






    ويلحق بصيغة "لا تفعل" في إفادة التَّرك صيغ لفظية أخرى، منها:


    • بعض أسماء الأفعال، مثل " مَهْ "؛ فإنَّ معناه "لا تفعل"، و" صَهْ " فإنَّ معناه لا تتكلَّم.






    • الأفعال التي بصيغة الأمر، ومعناها النهي، مثل: ذَرْ، ودَعْ، واجْتَنِبْ، واتركْ ونحوها؛ 


    إرشاد الفحول لتحقيق الحق من علم الأصول، الشوكاني، تحقيق: سامي بن العربي 

    الأثري، دار الفضيلة الرياض، الطبعة الأولى سنة 2001، ص: 109.






    • الأداة "لا "، فهي أشهر صيغة تفيد معنى النهي.






    وذكر المالقي أن سبب أو علَّة تخليص "لا " الناهية الفعل المضارع للاستقبال، هو أنَّها 


    نقيضة "لـتفعل" المُخلِّصة للحال، فإن قلت: "لا تفعل الآن" فعلى معنى تقريب المستقبل 

    إلى الحال؛ رصف المباني في شرح حروف المعاني، أحمد بن عبدالنور المالقي،تحقيق: 

    أحمد الخرَّاط، نشر بدمشق، من مطبوعات مجمع اللغة العربية، 1975، ص: 268.






    فللنهي إذًا أداة واحدة، هي "لا" الجازمة، وتختص بالدخول على الفعل المضارع، فتفيد 


    جزمَه واستقباله، سواء كان المنهيُّ عن فعل الشيء مُخاطبًا؛ نحو: ﴿ لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي 

    وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ ﴾ [الممتحنة: 1]، أو غائبًا؛ نحو: ﴿ لَا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ 

    الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِين ﴾ [آل عمران: 28]، أو متكلمًا؛ نحو: "لا أريَنَّك ها 

    هنا"، وهو مثال ورَد في كتب النحو العربي، فالمتكلم ينهى نفسَه عن رؤية المخاطب في 

    مكان قريب منه مُشار إليه بـ "ها هنا"، وهذا النوع مما أُقِيم فيه المُسبَّبُ مقام السبب، 

    والأصل: لا تكن ها هنا فأراك؛ مغني اللبيب عن كتب الأعاريب، ابن هشام الأنصاري، 

    تحقيق وشرح: عبداللطيف محمد الخطيب، ط1، السلسلة التراثية، الكويت سنة 2001 ، 

    3/ 322.






    ومنه قول النابغة الذُّبْياني:


    لا أَعْـِرفـَنْ رَبْـرَبًـا حُـورًا مدامعها ♦♦♦ كأنَّ أبـكـارهـا نِـعـاجُ دُوَّارِ






    والشاهد في البيت أن "لا" لنهي المتكلِّم نفسه، وهو مما أُقيم فيه المُسبَّب مقامَ السبب.






    قال ابن الشجري في الأمالي (نشر دار المعرفة، بيروت 3 / 175):


    "إن النهي قد يُوجِّهُه الناهي إلى نفسه؛ إن كان له فيه مشارك، كقوله لواحد أو لأكثر: لا 


    نُسلِّم على زيد، ولا ننطلق إلى أخيك"، فاستعمال "لا" الناهية بحسب جهة الخطاب يتم 

    عبر ثلاثة أنماط:


    • للمخاطب، وهو الأكثر.






    • للغائب، وهو كثير أيضًا، إلى حدٍّ جعل معه الرَّضِي يساوي بينه وبين المخاطب في 


    الكثرة. شرح الكافية، الرَّضِي الإستراباذي، تصحيح وتعليق: يوسف حسن عمر، الطبعة 

    الثانية، عن منشورات جامعة قار يونس بنغازي، سنة 1996، 4/ 86.






    • المتكلم، وهو قليل؛ فالشواهد فيه قليلة، أَضِف إلى ذلك أن النحاة وجدوا فيها تكلُّفًا 


    كبيرًا، وحاولوا تخريجها بشكل يجعلها تخرج عن هذا النطاق.






    فالنهي باعتبار جهة الخطاب ثلاثة أقسام، لكن يشترط أن يكون فيه الاستعلاء، فإن لم 


    يكن - أي: إذا انتفى شرطُ الاستعلاء - فإنه يخرجُ عن معناه الحقيقي في النهي إلى 

    الدعاء والتضرع، وسماها النحاة: "لا الدعائية"، ومنه قوله تعالى: ﴿ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ 

    نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ﴾ [البقرة: 286]، والدعاء يكون من الأدنى إلى الأعلى.






    وإذا كان النهي صادرًا عمن في نفس المرتبة، أو بعبارة ابن هشام "قولك لنظيرك غير 


    مُستَعْلٍ عليه" سُمِّي التماسًا، و" لا " التي للالتماس؛ نحو قولك: "لا تفعل كذا".






    وقد تجيء للتهديد كقولك لولدك أو عبدك: "لا تطعني" وليس المقصودُ بها هنا نهيَه عن 


    الطاعة، ولكن المقصودَ والمراد هو التخويف والوعيد؛ أي: إذا لم تطعني فسوف تعاقب 

    على ذلك.






    وكون النهي التماسًا أو دعاء أو تهديدًا، هو مجاز، لا ينافي كونَه في الحقيقة "نهيًا"؛ لأن 


    الصيغة المشتركة الوحيدة بين هذه الأساليب هي: "لا تفعل"، وهي الصيغة المُجمَع على 

    إفادتها طلب الترك، وهذا مراد ابن هشام بقوله: "ولا فرق بين اقتضاء "لا" الطلبيَّة 

    للجزم بين كونها مفيدة للنهي، سواء كان للتحريم كما تقدم، أو للتنزيه...، وكونها 

    للدعاء...، وكونها للالتماس..."؛ المغني، 3 / 328 - 329 - 330.











    وعبر الرَّضيُّ عن الفكرة نفسها بقوله: إن قولك: "لا تؤاخذني" في نحو: "اللهم لا 


    تؤاخذني بما فعلتُ" نهي في اصطلاح النحاة، وإن كان دعاء في الحقيقة"؛ شرح الكافية، 2 /267

    إرسال تعليق