«التعليم» بعد إلغاء الميدترم: 40% لأعمال السنة و60% لامتحان نهاية العام







أكد الدكتور رضا حجازى، رئيس قطاع التعليم، أنه تم إجراء بعض التعديلات على القرار 313 لسنة 2011، الخاص بالتقويم التربوى الشامل المطبق على المرحلتين الابتدائية والإعدادية، حرصًا من الوزارة على تفعيل التقويم الشامل، وتحقيق تكافؤ الفرص بين الطلاب.

وأشار حجازى، إلى أن التعديلات تشمل إلغاء امتحان منتصف الفصل الدراسى (الميدترم)، واستبداله بثلاثة امتحانات لكل فصل دراسى، بواقع امتحان لكل شهر "شفهى، أنشطة مصاحبة، تحريرى، مواظبة وسلوك"، وتخصص 40% من الدرجة الكلية لأعمال السنة، و60% للامتحان التحريرى في نهاية الفصل الدراسى.




وقال حجازى إن القرار سيتضمن إضافة التربية الرياضية والمجالات العملية "صناعى ـ زراعى ـ اقتصاد" في المرحلة الإعدادية ضمن الأنشطة الأساسية في الجدول المدرسى لجعلها جاذبة للطلاب، بالإضافة إلى إضافة الكمبيوتر، وتكنولوجيا المعلومات ضمن الأنشطة الأساسية في الصفوف الرابع والخامس والسادس الابتدائى.

وأكد حجازى أن القرار يهتم بجعل الأنشطة اللاصفية أنشطة نجاح ورسوب وليس لها دور ثان، ولا تضاف للمجموع الكلى للدرجات، ويحظر عقد امتحانات تحريرية لها؛ نظرًا لطبيعتها العملية.

كما أشار حجازى إلى أن الأنشطة اللاصفية الأساسية في الحلقة الإعـدادية هي التربية الرياضية، والمجالات العملية "صناعى – زراعى – اقتصاد منزلى"، ويختار الطالب مجالًا واحدًا من المجالات العملية السابقة مع التربية الرياضية.

أما بالنسبة للأنشطة اللاصفية الاختيارية فتشمل "المكتبة – الموسيقى – النشاط العلمى – الصحافة والإذاعة - خدمة المجتمع - الكشافة والمرشدات- المسرح والتمثيل"، ويختار الطالب نشاطًا واحدًا فقط من الأنشطة الاختيارية المتاحة بالمدرسة، ويتم إلزام مديرى المدارس ومعلمى الأنشطة اللاصفية بضرورة الالتزام الكامل بأداء الفترات المخصصة لهذه الأنشطة.

وأضاف حجازى أن القرار يؤكد الالتزام بتفعيل البرامج العلاجية في جميع المواد الدراسية وعدم قصرها على اللغة العربية والإنجليزية فقط، وذلك بداية من الصف الثانى الابتدائى حتى الصف الثانى الإعدادى.

وأوضح حجازى أن القرار يتضمن عقد امتحانات دور ثان لتلاميذ الصف الثانى الابتدائى الذين يرسبون في امتحانات الدور الأول "فصل دراسى أول وثان"؛ لضمان تمكين الطلاب من القراءة والكتابة، وإجراء برامج علاجية لهم.