«التربية والتعليم» تبدأ تحليل المخدرات للمعلمين.. وهذه هي «العقوبة» والأسباب لذلك ورد فعل المعلمين علي القرار

«التربية والتعليم» تبدأ تحليل المخدرات للمعلمين.. وهذه هي «العقوبة» والأسباب لذلك ورد فعل المعلمين علي القرار
    كشفت مصادر في وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني عن بدء تنظيم حملات مفاجئة لجميع المعلمين والأخصائيين لتحليل المخدرات للمعلمين وجميع العاملين بالوزارة، من العام الدراسي القادم 2017-2018 .


    وقد وضعت التعليم عقوبة رادعة للمعلمين الذين يثبت تعاطيهم مواد مخدرة فسيتم توقيع عقوبات عليه تصل لحد الفصل إذا ثبت تعاطي الموظف مع تكرار التحليل.


    وأكدت أن إدارة شئون العاملين تتولى متابعة حملات تحليل المخدرات، كما تتولى إدارات الشئون القانونية التعامل مع الموظف حال ثبات تعاطيه المخدرات.

    واما عن أسباب القيام بذلك فهو علي حد زعمهم انتشار التجاوزات في المدارس والتي تضرب العملية التعليمية وتعصف بحق الطلاب في بيئة مدرسية آمنة وسليمة ، ومعلم على مستوى خلقي وعلمي مناسب ، ينقل لهم رسالة يربيهم ويعلمهم الأخلاق الحميدة قبل أن يعطيهم المحتوي العلمي


    وسادت حالة من الغضب بين أوساط المعلمين على مواقع التواصل الاجتماعي ما بين رفض الموضوع من أساسه ، وما بين موافقة ولكن تطبيق ذلك علي كافة مؤسسات الشعب .


    فقد قال زهرات الياسمين " ياريت بدل المخدرات يعملوا تحليل ضغط وسكر وقلب احسن حتى نحس أننا استفدنا بلا قلة قيمة "


    وقالت نور الحق " ياريت يلحقوا الطلاب قبل ما الجيل يدمر "


    أما Mohamed Ragab  فقد دعا إلى تطبيق ذلك علي جميع فئات الشعب حيث قال " طب وأعضاء مجلس الشعب والمحافظين والقضاة وضباط الشرطة "


    وقال مصطفي ابن النيل  " طب ممكن تحليل فيروس سي لو سمحتوا والعلاج يكون مجانا "


    وبهذا تفاوتت الآراء بين السادة المعلمين علي الموافقة علي هذا القرار من عدمه وبين تطبيقه علي كافة أطياف الشعب إلى التهكم وعمل تحليل دم وتوفير تأمين صحي للمعلم .
    شارك لتعم الفائدة
    1. لا أري غير أن الدولة تبحث عن تصفية العمالة فقط .

      سيبك من أونطة محاربة التعاطي .

      لو عندهم ذرة شجاعة تطبقوها علي الشرطة و القضاء و الرئاستين .

      ردحذف