نيابة الزقازيق تأمر بحبس ضابط الشرقية الذي كشف عورة سيدة بالشارع

نيابة الزقازيق تأمر بحبس ضابط الشرقية الذي كشف عورة سيدة بالشارع

    أرسلت نيابة الزقازيق العامة، برئاسة محمد علام،  مدير  النيابة، بإشراف المستشار الدكتور ياسر إبراهيم هندي، المحامي العام لنيابات جنوب الشرقية، طلب حضور  للضابط "أحمد.و"، للتحقيق معه وسماع أقواله في التهم المنسوبة إليه بالتعدي على سيدة ونجليها أمام المارة.

    كان مصدر أمني بمديرية أمن الشرقية، أكد أن الأجهزة الأمنية، توصلت من خلال الاستعلام عن رقم السيارة الذي أرفقته، سيدة أبوكبير في محضر اتهامها ضابط شرطة، بالتعدى عليها وضربها أمام المارة.

    وأفاد المصدر، أن الضابط يدعي" أحمد و" ضابط شرطة مقيم بالشرقية ويعمل بمديرية بمحافظات الصعيد، وكان يعمل بمركز شرطة أبوكبير سابقا، تم تحرير  محضر للعرض علي النيابة العامة.

    وأشار المصدر إلى أن مدير أمن الشرقية، لن يسمح بالتستر علي أي تجاوزات من الضباط أو الأفراد، وأنه فتح تحقيق عاجل في الواقعة، وتم التوصل لهوية الضابط من خلال رقم السيارة.

    تلقى اللواء رضا طبلية، مدير أمن الشرقية، إخطارًا من اللواء محمد والى، مدير المباحث الجنائية، يفيد بورود بلاغ من "مني ى.الـ.ع" 37 سنة، تتهم فيه  ضابط شرطة بمركز الزقازيق، بالتعدى عليها وأبنائها "محمد.خ.م.م.إ" 16 سنة، و"منة" 14 سنة، بالضرب أمام المارة بالطريق العام بقرية "المسلمية" بأبو كبير.

    وأشارت الشاكية، إلى أنها وأثناء ركوب سيارة ميكروباص للذهاب إلى والدتها بأبو كبير، حدثت مشادة بينها وإحدى الراكبات، والتى استعانت بضابط الشرطة، الذى حضر واطلق أعيرة نارية فى الهواء وسبها وتعدى عليها ونجلها بالضرب.

    وفور تحرير البلاغ، عرضت إدارة البحث الجنائى، الضابط المشكو فى حقه، على الشاكية، إلا انها أكدت انه ليس هو، رغم أن الاسم مطابق، وطالبت بالرجوع لإدارة المرور للتأكد من رقم السيارة الملاكى التى حضر بها، للتأكد من شخصيته الحقيقية، وتحرر عن ذلك المحضر رقم 38161 جنح مركز الزقازيق لسنة 2017.

    تفاصيل الواقعة وكيف كشف الضابط ستر السيدة 

    نشرت صفحة الشرقية مباشر واقعة أعتداء ضابط على سيدة واولادها بطريقة مهينة  حيث أقدم ضابط الشرطه بالتعدي علي السيدة وأولادها علي الطريق العام في مُواجهة وقبيل المسلمية تدعي السيدة – م- سعد الدين عز والتي تصل من السن 37 سنه المقيمة في شارع عبدالعزيز علي التابع لمركز ابوكبير وابنتها منة خالد محمد محمد ابراهيم التي تصل من السن 14 سنه ونجلها محمد خالد محمد محمد ابراهيم والذي يصل من السن 16 سنه مصابين ببعض الجروح المتفرقه بالجسم واصابة نجلها بجرح قطعي بفروه الرأس اثر التعدي وشق ثيابها في مواجهة اعين الناس وأماط اللثام عوراتها.
    والسبب أنها خلال ذهابها إلي والدتها المريضة في الزقازيق هي وأولادها في عربة ميكروباص من موقف الزقازيق فى مدينة ابو هائل قامت السيدة بحجز الكرسي النهائي في العربة الميكروباص تجنبأ للاحتكاك من الأخرين وقد كان سائقها محمد السيد سعيد المقيم في حي سوارس التابع لمدينة ابوكبير وبعد تحرك العربة قامت السيدة بدفع الأجرة الموحدة لثلاث كراسي والتي قد كانت 5 جنيهات من موقف ابوكبير الي موقف الزقازيق فقام قائد السيارة بالتحدث مع السيدة وتحدث لها ” لسه بقية 3 جنيه ” فردت السيدة عليه قائلة “مش هدفع  هي دي الاجرة الموحدة”
    وأثناء النقاش قامت بنت من بين المسافرين والتى قد كانت تجلس في الكرسي الاول بالقرب من قائد السيارة تدعي هدير_ م_ع المقيمة في حي السبعيني التابع لمركز ابوكبير بالرد علي السيدة قائلة لها ” ادفعى احنا جميعنا هندفع” فقامت السيدة بالرد وقالت ” لا ادفع جنيه مبالغة بلا وجه حق” فقالت الفتاة لها ” انتي بخيله” واثناء النقاش حدثت بينهم مشاجرة كلامية ثم عقب هذا قاموا بالاعتداء علي بضع وبعد انهاء المشاجرة بينهم داخل العربة قامت هدير بالاتصال بضابط شرطة نقيب يدعي “احمد وهمان” ضابط بالزقازيق قائلة له ” الحقني يا احمد سيدة واولادها اعتدوا عليا بالضرب” شخص عليها قائلا ” اعطي التليفون للسواق” وصرح للسائق “انت فين” أفاد قائد السيارة ” انا في قرية المسلمية” فقال له الضابط لاتتحرك من مكانك سوى عقب وصولي ثم هدده بضرب النار والحبس اذا تحرك فقام قائد السيارة بالانتظار ما يقارب ربع ساعه وعند وصول ضابط الشرطه بعربة ملاكي ملك حمادة محمد عبدالعزيز المقيم في قرية الروضة التابعة لمركز فاقوس.
    وأثناء وصوله قام الضابط بتدشين معيار ناري من سلاحه المخصص ثم قام بتدشين آخر وفتح باب العربة الميكروباص وقام بسب وشتم المسافرين ثم صرح لهدير المتصله “مين اعتدى عليكي من ولاد كذا” تحدثت له “السيدة واولادها اعتدو عليا” فقام بسحب السيدة من الميكروباص واعتدى عليها بالضرب والشتم هي ونجليها بظهر السلاح المخصص به ثم عقب الاعتداء عليهم قام اهالي القرية بالتدخل وانهاء التعدي علي السيدة فقام الضابط بالرد علي الاهالي مدعيا انه حاكم مباحث ابوكبير فقام الاهالي بالانسحاب خوفا.
    قام الضابط بشق ثياب السيدة من الأعلي إلي الأدنى وقام بكشف عورتها في مواجهة جمع من الناس ثم عقب هذا قام بالإعتداء علي محمد خالد نجلها ثم طعنه في رأسه بظهر السلاح المخصص به الأمر الذي داع في إصابته بجرح قطعي بفروة الرأس وأثناء الاعتداء علي نجلها قامت السيدة بالتدخل متوسلة إليه راجية أن يترك ابنها ، فطلب الضابط من السيدة ان تقبل يده ويد الفتاة التى قامت بالاتصال به فقامت السيدة بالفعل بتقبيل يد الضابط في مُواجهة الناس ويد الفتاة لكي تخلص ابنها وتنقذه من الوفاة ثم عقب هذا قام الضابط بتركهم وقام قائد سيارة الميكروباص هو والركاب بالذهاب إلي ترتيب شرطة الزقازيق لإبلاغهم بالتعدي واخذ حق السيدة قانونا وتم شغل محضر بالواقعة رقم 38161 جنح الزقازيق لسنه

    شارك لتعم الفائدة

    إرسال تعليق