علاج مشكلة التلعثم عند الأطفال من سن 3:6 سنوات

علاج مشكلة التلعثم عند الأطفال من سن 3:6 سنوات
    التلعثم أو التاتاه في الكلام عند الاطفال مشكلة تظهر ما بين سن 3-6 سنوات ويلاحظ الأباء أعراض أخري مع التأتاه وهي خوف الطفل أو الانطوائية وفي أوقات أخري قد تجد نشاط زائد واليوم نقدم لكم بعض الحلول لعلاج التاتاه والتلعثم في الكلام تابع معنا ..

    أسباب التلعثم والتاتاه عند الاطفال

    للتلعثم أسباب عديدة ما بين أسباب نفسية وأسباب عضوية
    ـ نظرية التداخل السمعي: ويكون خلف التأتأة خلل في الادراك السمعي، ويبدو في صورة تأخر وصول المعلومات المرتدة.
    ـ نظرية اضطراب التوقيت: وهي نظرية تفسر الامر على ضوء التناول النفسي، وتشير الى حدوث تشوش في توقيت حركة اي عضلة، لها علاقة بالكلام مثل الشفتين والفك. وفي العموم يجب على الاهل ان يعرفوا، ان عوامل النطق الصحيح وسلامته تتطلب من الناحية العضوية

    الأسباب البيئية

    يكون تأثير البيئة في كثير من الاحيان اقوى واشد تأثيرا من الاسباب النفسية والعضوية، ويبدأ هذا التأثير بعد السنة الثانية من العمر، بالإضافة الى ان الضغط النفسي يساهم بشكل ما في اظهار تلك العلة، وفي بعض الاحيان نرى ان بعض الاهل يجبرون الطفل على الكلام، وهو ما يزال في سن الثانية او الثالثة من عمره، الامر الذي يسبب له اضطرابات في الكلام، كما ان بعض الآباء يأمرون اطفالهم بإعادة الكلمة التي قالوها بتلعثم، ويطلبون منهم التحدث ببطء، او يقولون للطفل كن حذرا. وفي اغلب الاحوال فإن هذه التعقيبات تجعل الاطفال قلقين، الامر الذي يؤدي الى تلعثمهم بشكل اكبر وهنا تتفاقم المشكلة، ونلاحظ في اوقات كثيرة ان بعض الاطفال يستمرون في استخدام لغتهم الطفولية بسبب الدلال وتشجيع الكبار لهم على هذه اللغة.

    الأسباب النفسية

    يعتبر الجدل العنيف او المستمر في الأسرة، مصدر قلق لكثير من الاطفال، مما يؤدي الى التوتر داخل الاسرة وبالتالي تلعثم الاطفال، ونلاحظ ان خوف الطفل من ان يبدو بطيئا او بليدا، وكذلك خوفه من انتقادات الآخرين يجعله يتوقع انه لن يتكلم بشكل جيد، ويشير بعض علماء التحليل النفسي، الى ان التأتأة عارض عصابي تكمن خلفه رغبات عدوانية مكبوتة، مما يعني ان التأتأة تأجيل مؤقت للعدوان، ويعتقد ان عدم تعبير الطفل عن مشاعر الغضب يعتبر سببا رئيسيا للتعلثم.

    * ما هي انواع التلعثم او التأتأة عند الاطفال؟

    توجد انواع عديدة من التلعثم تصيب الاطفال وتختلف باختلاف مراحلهم العمرية وهي:

    * التلعثم النمائي: ويكون لدى الاطفال الذين تتراوح اعمارهم بين 2 ـ 4 سنوات ويستمر لعدة اشهر.

    * التلعثم المعتدل: ويظهر في الفئة العمرية من 6 ـ 8 سنوات، ويمكن ان يستمر مع الطفل لمدة سنتين او ثلاث سنوات.

    * التعلثم الدائم: ويظهر لدى الاطفال من عمر 3 ـ 8 سنوات، ويمكن ان يستمر معهم لفترة، الا اذا عولج بأسلوب فعال.

    * التلعثم الثانوي: ومعه تبدو تكشيرة في الوجه، حركات الكتفين، تحريك الذراعين او الساقين ورمش العينين او تنفس غير منتظم.

    هناك بعض الاحتياطات التي يجب اتباعها لتجنيب أطفالنا مشاكل التلعثم وهي الأتي :-

    1- قلل من العوامل التي قد تؤدي إلى زيادة الضغط النفسي والتوتر العصبي لدي الطفل.
    2- اعط الطفل الفرصة الكافية للتعبير عن نفسه بدون مقاطعه.
    3- الابتعاد عن ما يؤدي إلى استعجال الطفل في الكلام .
    4- لا توجه له أي كلمات و لا تساعده في الكلام و لا تحاول أن تقول ما يريد أن يقول.
    5- لا تنظر بعيدا عنه أو تغير من تعابير وجك ولكن انظر و استمع اليه جيدا حتى ينتهي " كن مستمعا جيدا ".
    6- لا تطلب و لا تجبر طفلك على أن يتحدث أمام الأشخاص الاخرين أو الذين لا يرغب في الكلام معهم.
    7- لا تطلب من طفلك أن يبطىء أو يأخذ نفساً قبل الكلام فهذه الاقتراحات تزيد الحالة سؤاً في الغالب.
    8- لا تهزأ منه و لا تدع أحدا يهزأ منه.
    9- لا تعقابه و لا تشجعه على الكلام، لا تقل له أنت تتكلم بشكل جيد أو تقل له أنت كلامك فيه صعوبة أو خطاء كثير.
    10- تجنب ذكر المشكلة والتحدث فيها أمامه.
    11- إذا لاحظت أن الطفل لديه القدرة في التعبير بطلاقة حاول استغلالها أطول مده ممكنة باستمراره في الحديث معك.
    12- إبعاد الطفل عن جو المشاحنات والخلافات والمواقف المؤلمة نفسياً .
    13- عدم إعطاءه أي تنبيه حول مشكلة التلعثم.
    14- إبعاده عن الأطفال الذين لا يمكن أن يفهموا التعليمات ويسخرون منه.
    15- أبعاده عن الأطفال الذين يعانون من نفس المشكله.
    16- عدم إحراج الطفل في الكلام أو إكثار الاسئله عليه عندما يكون محرج أو متعب أو مريض أو غاضب لان ذلك يؤدي ألي تلعثم أكثر في الكلا م.

    إرسال تعليق