تحضير درس نموذجي لغة عربية ورياضيات طبقا للمعايير التربوية

تحضير درس نموذجي لغة عربية ورياضيات طبقا للمعايير التربوية
    تحضير درس نموذجي في مادة اللغة العربية والرياضيات 
    نقدم لكم اعزائي المعلمين تحضير درس نموذجي لمادة اللغة العربية والرياضيات لكي تساعدك في التحضير بكل سهولة وبدون أي أخطاء وطبقا لتعليمات الوزارة والأعراف التربوية في التحضير ونقدم لكم أولا التحضير الرسمي لمادة الرياضيات طبقا لتعليمات مستشار الرياضيات وكما في الفاكس الوارد ونسخة منه بالأسفل :

    تحضير نموذجي لمادة الرياضيات 

    عنوان الدرس
    أهداف الدرس ( نواتج التعليم )
    اتوقع في نهاية الدرس أن يكون الطالب قادرا علي أن
    - معرفي
    - مهاري
    - وجداني

    أساليب التدريس ( استراتيجيات التعلم )
    أمثلة ( التعلم التعاوني - لعب الأدوار - العصف الذهني - حل المشكلات - الحوار والمناقشة ... الخ )
    مصادر التعلم 
    أمثلة ( الكتاب المدرسي - السبورة الذكية - النماذج - المجسمات - شبكة الأنترنت )
    خطوات السير في الدرس
    التمهيد والتهيئة ( خمس دقائق )
    التطبيق
    التقويم
    داخل الفصل
    خارج الفصل ( الواجب المنزلي )

    تحضير درس نموذجي في مادة الرياضيات
    تحضير درس نموذجي في مادة الرياضيات

    تحضير درس نموذجي في اللغة العربية

    خطوات سير الدرس ( التهيئة - عرض - التقييم )


    أولاً : التهيئة :
     تمثل الخمس دقائق الأولى فى الموقف التعليمى/التعلمى أهمية قصوى ، حيث يمكن خلالها إثارة دافعية التلاميذ ، ولفت إنتباههم ، وإثارة حب إستطلاعهم ،ورغبتهم ودافعيتهم للتعلم ..... وهكذا يتطلب من المعلم مهارات تدريسية نوجزها فيما يلى :
     اشكال مختلفة من التهيئة للدرس :

     قصة قصيرة
     مشهد تمثيلى
    صورة سؤال
     الحوادث اليومية
     والظواهر الطبيعية
     مشكلات مطروحة فى الصحف والمجلات اليومية
      نموذج أو مصور
     الألغازالعلمية
     مناقشة خرافة أو مثل سائد
    أفلام قصيرة
    يختار طريقة تهيئة تتسم بما يلى :

    جذابة وشيقة
     جديدة وغير مكررة
     تساعد على جذب إنتباه التلاميذ
     يربط بين تهيئة الدرس وموضوع الدرس واضحة
    ينتقل بنعومة وسلاسة من التهيئة إلى موضوع الدرس .
    ثانياً : عرض الدرس

    بعد التهيئة تأتى خطوات عرض الدرس ، والتى تمثل مجموعة من المهارات التى يجب أن يتدرب المعلم عليها وان يتقنها، وسوف نركز هنا على مهارات رئيسية هى :
    ( 1 ) مهارة الشرح : تعد جوهر عملية التدريس ، وتستلزم المهارات الآتية :

     التسلسل المنطي والترتيب
     استخدام لغة فى مستوى التلاميذ
     استخدام استراتيجيات تدريس مختلفة
    عدم الإطالة والإستفاضة فى التفاصيل الجانبية التى تشتت الذهن
     حيوية المعلم بإستخدام إسلوب شيق جذاب حتى لا يصب المعلمين بالملل و الضيق
     التفاعل بين المعلم والتلاميذ فى الفصل
     الاستعانة ببعض الوسائل التعلمية

    ( 2 ) مهارة صياغة وتوجيه الأسئلة :


    تعد الأسئلة ، وخاصة الأسئلة المفتوحة قاسماً مشتركاً بين عديد من استراتيجيات التدريس ، لذا من المهم أن يتقن المعلم مهارات صياغة وتوجيه الأسئلة ، وفى إطار التعلم النشط يجب أيضاً أن أن يتقنها المتعلم ، وذلك عن طريق التدريب ، وإتاحة الفرصة له بصياغة وطرح أسئلة والحوار والمناقشة مع المعلم ، والزملاء فى الفصل
    مهارات صياغة الاسئلة
    هذا يتطلب من المعلم أن يعرف أهداف الأسئلة ( إجتماعية - نفسية – تعليمية )
    · يصيغ أسئلته صاغة واضحة محددة
     يصيغ السؤال بأكثرمن طريقة ليضمن فهم التلميذ للسؤال الموجه
     استخدام أسئلة تحفز على التفكير وتثير حب الاستطلاع والتعلم
     يصيغ أسئلة تقيس مستويات مختلفة ( تذكر - الفهم - التطبيق - التحليل - التقييم - التركيب )
    يعطى فرصة كافية التفكير فى الإجابة
    ( 3 ) مهارة الفروق الفردية :

    يمكن للمعلم أن راعى الفروق الفردية بين تلاميذه بإتباع الأساليب الآتيه :

     تقسيم التلاميذ إلى مجموعات متجانسة فى الفصل ، وهذا يتطلب أن أن يقسم العمل إلى مستويات مختلفة من الأداء تتناسب مع كل مجموعة
     إعطاء التلاميذ تعينات ( الواجبات ) مختلفة من حيث المدة التى يطلب من التلميذ الانتهاء منها
     استخدام أنشطة تعليمية متعددة ، فبعض التلاميذ يميلون إلى ألوان من النشاط التعليمى غير التى يميل إليها البعض الأخر
     استخدام وسائل التعلم الذاتى ، بحيث يتيح المدرس أمام كل تلميذالفرصة لأن يتقدم فى مجالات الدراسة المختلفة وفق ميوله وقدراته الخاصة
    ثالثاً : التقييم / التقويم : إن التقييم عملية مستمرة تبدأ قبل التدريس وأثنائه وبعده ونجاح

    عمليات التقييم التى يقوم بها المعلم تتطلب ما يلى :


    - إستخدام أساليب تقييم/ تقويم متنوعة ( شفهية - تحريرية - إختبارات - بطاقات ملاحظة )
    - إتاحة الفرصة للتلاميذ لتقويم أنفسهم ذاتياً ولتقويم الأقران ولتقويم المجموعات
    - عدم الاقتصار على اختبارات الورقة والقلم بل تقويم التلاميذ فى مواقف تعلم فعلية ومن خلال أنشطة مصممة للتقويم
    - أن يركز التقويم على أداءات التلاميذ الفعلية لا على أقوالهم
    - أن يكون مناسباً للاستراتيجية التى تم التعلم بها
    - أن يتضمن جميع جوانب المتعلم أى يكون شاملاً
    - أن يلم بالجوانب المهارية والوجدانية بالإضافة إلى المعرفية
    - يراعى الذكاءات والفروق الفردية
    - يناسب لمستوى المتعلم
    - يقارن التلميذ بنفسه لا بغيره من التلاميذ