شيماء ماهر كاميرات لمراقبة المعلمين من ميزانية التعليم ، وفصل المعلم في هذا الحال

يحتوي هذا الموضوع على:




    تركيب كاميرات داخل الفصول لمراقبة المعلمين وأجراءات لردع المعلمين .. التفاصيل من هنا
    تركيب كاميرات داخل الفصول لمراقبة المعلمين وأجراءات لردع المعلمين .. التفاصيل من هنا 

    بعد انتشار حالات التعدي علي طلاب المدارس علي مستوي جمهورية مصر العربية ، انتشرت العديد من المطالبات بوقف هذه الأعتداءات وتوفير الطرق اللازمة لضبط المخالفين من المعلمين ومعاقبتهم ، عقاب يتساوي مع حجم ما يقومون به ، وجاءت علي رأس هذه المطالبات شيماء ماهر، أدمن "حملة نبني بلدنا بتعليم ولادنا" ، التي أكدت علي على ضرورة وجود أساليب تضمن حق أبنائنا الطلاب، مشيرة إلى أنه إذا تم عقاب أي مدرس عقوبة رادعه، أو فصله، سيتم ردع باقي المعلمين

    تفعيل قرارات الوزارة لردع المعلمين 

    جاءت هذا التصريحات في مداخلة هاتفية مع الإعلامية إيمان الحصري، مقدمة برنامج «مساء دي ام سي» المذاع على فضائية "دي ام سي " وقالت إن مثل هذه القرارات تصدر سنويا من وزارة التربية والتعليم ولكن تبقي المشكلة الكبري أنه قرارات حبيسة الأدراج وغير مفعلة، ولا تلتزم بها أي مدرسة، والدليل علي ذلك انتشار الفيديوهات بشكل يومي علي مواقع التواصل لمعلمين يعاقبوا طلابا بطرقا غير تربوية ، ما يسبب إيذاء نفسي وبدني للطلاب.

    الحد من حالات العنف علي الطلاب 

    ونبهت أيضا أن هذه الحالات هي جزء بسيط جدا من الحالات التي تحدث كل يوم ، وأوضحت أنه لولا تصوير مثل هذه الوقائع من اعتداءات على التلاميذ بهواتف زملائهم لما كنا نعرف بهذه الوقائع، مقدمة اقتراح بتخصيص جزء من ميزانية التعليم لوضع كاميرات مراقبة ترصد الوضع داخل المدارس.

    الأشراف علي المدارس وتركيب كاميرات

    وأكدت شيماء أنه يجب وجود إشراف على المدارس، ووجود كاميرات مراقبة، وعقاب رادع، حتى نضمن حق أبنائنا الطلاب، في حالة أي تجاوز أو اعتداء عليهم داخل المدارس.

    حماية المعلمين قبل حماية الطلاب

    وعلي جانب آخر يطالب المعلمين بتوفير الحماية لهم داخل المدارس ، بعد انتشار حالات التعدي ، والتي غالبا ما يتم الضغط علي المعلمين فيها للتنازل عن حقوقهم ، مثل ما حدث في حادثة الفيوم ، حيث تنازل المعلمين لأمين الشرطة الذي تعدي علي المدرسة وقام بتكسير ما فيها من محتويات.

    وطالبوا في حال تركيب كاميرات أن تكون في كل مكان في المدرسة وليس فقط في الفصول ، لأن المعلمين يحتاجون أيضا إلي من يحميهم من بطش أولياء الأمور أو الطلاب الذين نري كل يوم واقعة تقلل من كرامة المعلم ، وتسبب الأذي النفسي والمعنوي له.
    شارك لتعم الفائدة
    >لايك لتصبح عضو في الصفحة وتتابع كل جديد
    >للمزيد انضم لجروب الفيس (مدرس بوك)