كلمة عن القضية الفلسطينية شاملة لكل المراحل

كلمة عن القضية الفلسطينية شاملة لكل المراحل
    كلمة عن القضية الفلسطينية للمعلمين لجميع المراحل ، وتصلح كإذاعة مدرسية عن القضية الفلسطينة ، وأيضا موضوع تعبير عن القضية الفلسطينية  ، وهو يشتمل علي تدرج تاريخي للقضية الفلسطينية علي مر التاريخ وتاريخ نضال أهل فلسطين ضد العدو الصهيوني.

    كلمة عن القضية الفلسطينية 

    فلسطين في عهد الانتداب البريطاني (1948-1918):-

    في اعقاب الحرب العالميه الاولى تم القضاء على الوجود العثماني في الشرق الاوسط بحيث تمكنت بريطانيا تساندها قوات الشريف حسين من السيطره على غالبية الاقطار العربيه التي كانت خاضعه للدوله العثمانيه في اسيا مثل سوريا والعراق. اما بالنسبة لفلسطين فقد اعلنت بريطانيا خلال الحرب العالمية الاولى  عن تصريح بلفور الذي صدر في 2-11-1917 والذي نص على انشاء وطن قومي لليهود في فلسطين. وفي 9-12-1917 دخلت القوات البريطانيه بقيادة الجنرال اللنبي الى مدينة القدس فكان هذا الحدث قد مثل نهاية الحكم العثماني في فلسطين وخضعت فلسطين بحكم عسكري بريطاني وقد تقرر مصير فلسطين بشكل نهائي عام 1920 في مؤتمر سان ريمو والذي نص على فرض الانتداب البريطاني على فلسطين متجاهلا مطالب العرب ومبادئ ويلسون للسلام الذي عبر عنها في بنوده (14) بالاضافه الى ذلك سعت بريطانيا الى تنفيذ ما جاء في وعد بلفور وذلك انعكس في عدة خطوات قامت بها بريطانيا منها :-

    1-      استبدال الحكم العسكري باداره مدنيه يراسها المندوب السامي البريطاني اليهودي هربرت صموئيل
    2-      اعتراف بريطانيا بالمؤسسات اليهوديه في فلسطين.
    3-      تشجيع الهجره اليهوديه الى فلسطين وفتح ابوابها لليهود .
    4-      منح الانتداب صيغه شرعيه وذلك عن طريق صك الانتداب الذي اقرته عصبة الامم وصودق عليه عام 1922 .
    5-      ادراج وعد بلفور في صك الانتداب وبذلك اصبح ملزما لبريطانيا. فقد ظهر في مقدمة صك الانتداب بان الدوله المنتدبه (بريطانيا) مسؤوله عن تنفيذ تصريح وعد بلفور أي العمل على انشاء وطن قومي لليهود في فلسطين مع المحافظه للحقوق المدنيه والدينيه للطوائف الغير يهوديه الموجوده في فلسطين كذلك اعترف صك الانتداب بالصله التاريخيه التي تربط الشعب اليهودي في فلسطين وبالاسباب التي تبعث على اعادة انشاء وطن قومي في تلك البلاد اما في البند الثاني من بنود صك الانتداب فتظهر الالتزامات الرئيسيه لدولة الانتداب وتتلخص بثلاثة امور:-
    1-      خلق الظروف التي تؤمن اقامة وطن قومي لليهود .
    2-      ايجاد الظروف التي تؤمن مؤسسات الحكم الذاتي .
    3-      حماية الحقوق المدنيه والدينيه لجميع السكان .
    اما البند الرابع من بنود صك الانتداب فينص على اعتراف حكومة الانتداب بالوكاله الصهيونيه وعلى استعداد للتعاون معها في ادارة شؤون البلاد خاصه الاقتصاديه والاجتماعيه اما البند السادس فتلتزم حكومة الانتداب بتسهيل الهجره اليهوديه الى فلسطين.

    لقد عارض العرب صك الانتداب لعدة اسباب منها:-
    1-      راى العرب ان تصريح بلفور اصبح جزء هام من صك الانتداب .
    2-      راى العرب  عزم بريطانيا على تطبيق ما جاء في وعد بلفور خلال فترة الانتداب.
    3-      لم يذكر في صك الانتداب لفظ عرب بحيث استبدلت بعبارة الطوائف الغير يهوديه في حين كان العرب يشكلون 92 % من السكان .
    4-      تجاهل صك الانتداب الحقوق والاماني القومية للعرب ولم يرد اي ذكر لمشاركة العرب في ادارة شؤون البلاد.
    فعلى اثر ذلك اشتد العداء بين العرب واليهود في فلسطين من جهه وبين العرب وسلطات الانتداب من جهة اخرى. وهكذا شهدت فلسطين في الفتره الوقعه ما بين عام 1920 حتى عام 1939 احداث دمويه ومواجهات عنيفه بين العرب واليهود في فلسطين.

    العلاقات العربيه اليهوديه في ظل الانتداب البريطاني:-

    بعد فرض الانتداب البريطاني على فلسطين عام 1920 واصدار صك الانتداب وقيام بريطانيا بالعمل على تنفيذ ما جاء في وعد بلفور تفاقمت العلاقات العربية اليهودية في فلسطين ووصلت الى حد المواجهة الدموية بين الطرفين وانعكست في الكثير من الاحداث اهمها :-
    1-      احداث عام 1920 :-
          كانت احداث عام 1920 بين العرب واليهود في فلسطين من الاحداث الدموية الاولى التي شهدتها فلسطين فقد نشبت هذه الاحداث اثناء عيد او موسم النبي موسى الذي يحتفل المسلمون به سنويا وهي عبارة عن مسيرة تسير من القدس الى مقام النبي موسى قرب اريحا ولكن في 1920 تحول هذا العيد الى مناسبة للتعبير عن المطالب الوطنية للعرب في فلسطين فكانت الشرارة الاولى للاحداث في القدس ثم انتشرت الى باقي المدن الرئيسية في فلسطين وقد سقط العديد من الضحايا بسبب المواجهات العنيفة بين الطرفين الامر الذي دفع سلطات الانتداب البريطاني تأسيس لجنة تحقيق عسكرية لتقصي الحقائق وتقديم التوصيات وقد توصلت اللجنة الى ما يلي :-
    1-      ان سبب اندلاع اعمال العنف يعود الى خيبة امل العرب من امكانية تطبيق الاستقلال الموعود .
    2-      اعتقاد العرب بان تصريح بلفور ينص على رفض الحق في تقريرالمصير وخوفهم بان اقامة وطن قومي لليهود سيعني زيادة الهجرة اليهودية وهذا سيؤدي الى هضم حقوقهم الاقتصادية والسياسية .
    3-      تعاظم المشاعر القومية عند العرب وذالك على اثر اعلان فيصل نفسه ملكا على سوريا .

    2-      احداث ايار عام 1920 - 1921
    وهي موجة من المواجهات العنيفة التي حدثت بين العرب واليهود في فلسطين وخاصة في مدينة يافا واريافها وقد اسفرت هذه المواجهات عن اصابات عديدة بين الطرفين فعلى اثر هذه المواجهات قامت بريطانيا بارسال لجنة تحقيق السير توماس هيكرافت وكانت استنتاجات هذه اللجنة ان اسباب العنف المتزايد بين العرب واليهود تعود الى الشعور بالاحباط عند العرب وازدياد معارضة العرب للصهيونية بالاضافة الى عوامل سياسية واقتصادية متعلقة بالهجرة اليهودية الى فلسطين .

    رد فعل بريطانيا على احداث 1920-1921 (الكتاب الابيض الاول):

    على ضوء احداث عام 1920- 1921 قررت الحكومة البريطانية اصدار تفسير رسمي لتصريح بلفور, هذا التفسير جاء مضمنا في الاعلان السياسي الذي وجه في حزيران 1922 الى المنظمة الصهيونية والى الوفد العربي الفلسطيني برئاسة موسى كاظم الحسيني الذي تواجد انذاك في لندن, هذا التصريح الذي عرف بالكتاب الابيض الاول لعام 1922 وجاء فيه ان الحكومة البريطانية تلفت النظر بان احكام تصريح بلفور لا ترمي الى تحويل فلسطين برمتها الى وطن قومي لليهود وانما انشاء وطن لهم فيها, وان الهجرة اليهودية يجب ان لا تزيد عن قدرة البلاد الاقتصادية لاستيعاب مهاجرين جدد. كما وان سياسة الوطن القومي لا تعني فرض الجنسية اليهودية على اهل فلسطين اجمالا.
    مع بداية الادارة المدنية شكل المندوب السامي مجلسا استشاريا مكونا من عشرة موظفين بريطانيين وعشرة فلسطينيين (4 عرب مسلمين, 3 عرب مسيحيين, 3 يهود). في اب 1922 صدر امر عن هذا المجلس باقامة مجلس تشريعي مكون من المندوب السامي ومن 22 عضوا, 10 موظفين و 12 يتم انتخابهم ( 6 مسلمين, 3 مسيحيين, 3 يهود).
    رفض الوفد العربي المشاركة في هذا المجلس لانه لا يمكن قبول دستور لا يضمن الاستقلال التام.

    احداث آب عام 1929 :- (احداث البراق) :
    تفاقمت العلاقات العربية اليهودية في فلسطين خلال العشرينات من القرن العشرين ووصلت الى ذروتها في احداث عام 1929 والتي عرفت باسم ثورة البراق وتتلخص اسباب هذه الثورة في ما يلي :
    1-      تعاظم المشاعر الدينية بين العرب والمسلمين .
    2-       ازدياد المعارضة العربية اتجاه فكرة الوطن القومي اليهودي .
    3-       ازدياد الهجرة اليهودية الى فلسطين الامر الذي يشكل خطر على حقوق العرب الاقتصادية والسياسية والقومية .
    4-       السبب المباشر : يعود السبب المباشر الى نشوب ثورة البراق الى الخلاف او النزاع الذي دار بين االعرب واليهود في فلسطين على حائط البراق والذي يعتبره المسلمون جزء من الحرم الشريف اما اليهود فيعتبرونه اكثر المناطق قداسة لانه اخر جزء من الهيكل الثاني وقد اطلق اليهود على هذا الحائط "حائط المبكى" ففي يوم الغفران 1928 حاول اليهود تغيير الوضع القائم في ساحة حائط البراق بحيث احضروا مقاعد ومعدات

    دينية الى المكان وعلى اثر ذالك اعترض المسلمون على هذه الخطوة فقامت الشرطة البريطانية بابعاد ما احضره اليهود واعلن المجلس الاسلامي الاعلى بان اليهود يرغبون بالسيطرة التاريخية على الاقصى الا ان الخلاف حول الحائط لم ينتهي عند هذا الحد فبدأ التنافس بين العناصر القومية العربية واليهودية للسيطرة على الحائط ففي 15 اب عام 1929 قامت مجموعة من الشباب اليهود بالتظاهر قرب الحائط وخلال المظاهرة تم رفع العلم الصهيوني وانشاد نشيد وطني صهيوني ففي اليوم التالي قام العرب بمظاهرة مضادة في نفس المكان تم خلالها احراق الاوراق التي وضعها المصلون اليهود بين حجارة الحائط وعلى اثر ذالك نشبت مواجهات عنيفة ودموية بين العرب واليهود استمرت اسبوع بدأت من القدس وامتدت الى الخليل وصفد ويافا وتدخلت السلطات البريطانية لمنع هذه المواجهات والتي كانت حصيلتها مقتل 133 يهودي وجرح 339 اما الخسائر العربية فكانت مقتل 116 عربي وجرح 232 .

    رد فعل بريطانيا على ثورة البراق :-
    لقد اتبعت الحكومة البريطانية سياسة تعيين لجان بعد كل موجة من اعمال العنف والصدامات الدموية في فلسطين بين العرب واليهود فكان رد فعل بريطانيا على ثورة البراق تشكيل لجنة عرفت باسم لجنة شوو (shoo) وقدمت اللجنة استنتاجاتها والتي كانت على النحو التالي :-
    1-      ضرورة اصدار بيان صريح عن سياسة بريطانيا في المستقبل وان تحدد معنى ضمان حقوق السكان من غير اليهود وموقفها بما يتعلق بسياسة الاراضي والهجرة .
    2-      ضرورة تحديد الهجرة اليهودية ومراقبتها بسبب خوف العرب .
    3-      اوصت اللجنة بتنظيم ملكية الاراضي وعدم تحويلها او بيعها لليهود وادخال اساليب جديدة لمساعدة الفلاحين الفلسطينيين .
    4-      ضرورة تطبيق الحكم الذاتي في فلسطين .
    بناءا على تطبيق لجنة شوو في اذار عام 1930 تم  تعيين محقق خاص للقيام بالتحقيق اكثر تفصيلا في مشاكل الهجرة والاراضي والاستيطان وقد عين لذلك السير هوب سومبسون وكان تقريرسومبسون مطابق لاستنتاجات وتوصيات لجنة شوو بحيث اوصى سومبسون بضرورة ايقاف الهجرة اليهودية ومراعاة حقوق العرب في فلسطين .

    الكتاب الابيض لعام 1930 :- (الثاني) :-
    بعد صدور تقرير سومبسون وتوصيات لجنة شوو حول احداث ثورة البراق عام 1929 اصدر البريطانيون الكتاب الابيض لعام 1930 فذكروا فيه انهم لم يتراجعوا عن سياستهم وانهم ملتزمون بصك الانتداب, ولكن الحكومة البريطانية ترى ان الوقت حان لمنح فلسطين درجة من الحكم الذاتي لمصلحة السكان دون تأخير على ان تلائم احكام صك الانتداب فعلى اثر ذالك قرر البريطانيون تشكيل مجلس تشريعي في فلسطين اما بالنسبة للاراضي فقد اعترف البريطانيون انه لا توجد في فلسطين اراضي لاستقرار المزارعين الجدد من المهاجرين, وقرروا منع الهجرة الى فلسطين .
    كان رد العرب على الكتاب الابيض لعام 1930 انه ليس في الكتاب الابيض من جديد بالنسبة لحقوق العرب السياسية وان النصوص والمبادىء الواردة عن حقوقهم الاقتصادية والاجتماعية لا تضمن للعرب حقوقهم القومية. اما بالنسبة لرد فعل اليهود على الكتاب الابيض فقد اغضب الكتاب الابيض اليهود وهاجمته الحركة الصهيونية في الصحف البريطانية والامريكية وقد اعلن وايزمن زعيم الحركة الصهيونية بيانا يبين فيه التناقض مع بنود صك الانتداب وهي تراجع بريطانيا عن سياستها التي اتبعتها تجاه الوطن القومي .

    الاحداث الرئيسية التي شهدتها فلسطين ما بين 1931-1935 :-

    شهدت فلسطين خلال هذه الفترة تطور في المشاريع الاقتصادية بحيث تم فتح ميناء حيفا للحركة البحرية عام 1933 وتم توصيل خط بترول كركوك من العراق حتى ميناء حيفا بالاضافة الى ذالك تم انشاء شركة البوتاس في البحر الميت وتم اقامة شركة الكهرباء في فلسطين على يد مستعمرين يهود بالاضافة الى ذالك شهدت ارتفاع ملموس بعدد المهاجرين اليهود نتيجة لصعود الحزب النازي الى الحكم في المانيا بحيث قدمت الى البلاد الهجرة اليهودية الخامسة التي كان معظم ابنائها من المانيا وقد ساهمت هذه الهجرة في تدفق كبير لرأس المال الامر الذي ترك اثرا كبيرا في مجالي الاقتصاد والزراعة بحيث زاد عدد المستوطنات من 96 مستوطنة عام 1927 الى 172 مستوطنة عام 1936 فنتيجة للتحسن في الوضع الاقتصادي وتدفق رأس المال اليهودي تحسن الوضع الاجتماعي بشكل عام واصبحت الحكومة قادرة على توسيع خدماتها لجميع السكان ومع ذالك كان هناك تفاوت في مستوى المعيشة بين العرب واليهود وقد ظهر الامر جليا بمقارنة الرواتب الشهرية كذالك لم يطور العرب اتحاد تجاري او تنظيم عمالي يشبه الهستدروت والذي كان له اثر كبير في تحسين الوضع الاقتصادي داخل المستوطنات اليهودية. على الرغم من التحسن في الوضع الاقتصادي فان ارتفاع الهجرة اليهودية الى فلسطين عام 1933 ادى الى رد فعل عربي واسع بحيث اعلنت اللجنة التنفيذية العربية برئاسة موسى كاظم الحسيني الاضراب العام ونظمت مظاهرة كبيرة في القدس بحيث جرت اضطرابات عنيفة بين المتظاهرين والشرطة البريطانية كما حدثت اضطرابات في يافا ونابلس وحيفا فقتل في هذه الاحداث شرطي و24 مدني وجرح العشرات من العرب .

    حركة عز الدين القسام عام 1935 :-


    ظهرت عام 1935 مجموعات سرية مسلحة منها مجموعة الكف الاخضر في الجليل والكف الاسود والدراويش في صفوريا وقد قامت المجموعات باعمال عنف ضد اليهود بالاضافة الى ذالك مجموعة عربية مسلحة بزعامة الشيخ عز الدين القسام المولود في سوريا والذي درس في الازهر وشارك في الثورة السورية في العشرينات. قدم الى فلسطين في مطلع الثلاثينات بحيث اقام في حيفا وعين من قبل المجلس الاسلامي الاعلى واعظ وامام في جامع الاستقلال في حيفا. قاد عز الدين القسام مجموعة مسلحة تبنت افكار دينية فهكذا كانت مقاومته لليهود في فلسطين وللبريطانيين ذات طابع ديني وعبر عن ذلك بالقول "يجب علينا ان نحارب الكيان الصهيوني في فلسطين والانتداب البريطاني ونحن متمسكين بامرين القران الكريم باليد اليمنى والبندقية باليد اليسرى" استشهد الشيخ عز الدين القسام في 19-11-1935 في مواجهة مع قوات الشرطة البريطانية بالقرب من احراش يعبد قرب جنين وقد اكمل اتباعه الحركة المسلحة تحت اسم اخوان القسام وقد كان لهم دور كبير في ثورة عام 1936.

    ثورة عام 1936 :-


    تعتبر ثورة عام 1936 في فلسطين من اهم وابرز الاحداث التي شهدتها فلسطين في فترة الانتداب البريطاني. وهي عبارة عن تمرد قام يه العرب في فلسطين ضد القرارات والاجراءات البريطانية التي تجاهلت المصالح العربية من جهة ودعمت المصالح اليهودية المتمثلة بتنفيذ وعد بلفور او بتشجيع الهجرة وتسهيل الاستيطان ونقل الاراضي لليهود وغيرها من جهة اخرى، بدأ هذا التمرد كاضراب عام استمر ستة شهور ثم تحول الى العنف الى نهايته التي كانت عام 1939 بتدخل بريطانيا وبتوسط بعض زعماء العالم العربي.

    اسباب الثورة :-
    1-      ازدياد عدد اليهود في فلسطين نتيجة للهجرة اليهودية المتزايدة الى فلسطين وخاصة الهجرة الخامسة .
    2-      ازدياد عدد الفلاحين الفلسطينيين الذين طردوا من قراهم واقامة مستوطنات يهودية مكانها .
    3-      ازدياد عدد العاطلين عن العمل من الفلسطينيين بسبب اتباع اليهود مبدأ العمل العبري أي تشغيل عمال يهود فقط في المزارع اليهودية .
    4-      خوف العرب من اعداد الهجرة اليهودية المتزايدة الامر الذي يمس في حقوقهم القومية في فلسطين .
    5-      عدم فرض سلطات الانتداب قيود على انتقال الاراضي من ايدي عربية الى ايدي يهودية الامر الذي زاد من غضب العرب على سلطات الانتداب البريطاني .
    6-      تاثر العرب بالثورات التي حدثت في الاقاليم العربية المجاورة مثل سوريا ولبنان والعراق .
    7-      انتشار خبر استشهاد الشيخ عز الدين القسام في احراش يعبد قرب جنين في مواجهات مع الشرطة البريطانية .

    سير الثورة :-
    بدأت اعمال العنف في ليلة 19-4-1936 عندما قتل ثلاثة من اليهود في منطقة طولكرم ونابلس فكان رد الفعل اليهودي قتل عربيين في احدى المستوطنات اليهودية قرب بيتح تكفه (פתח תקווה) ان هذه الاحداث ادت الى اضطرابات في يافا وتل ابيب ففي 21-4-1936 دعى الزعماء الفلسطينيين الذين تمثلوا في الاحزاب الستة التي كانت موجودة في فلسطين وهي: (حزب الاستقلال العربي) بقيادة عوني عبد الهادي ، و(مؤتمر الشباب العربي) بقيادة يعقوب الغصين وراسم الخالدي و(حزب الدفاع الوطني) بزعامة راغب النشاشبي و(الحزب العربي الفلسطيني) برئاسة جمال الحسيني و(حزب الاصلاح الوطني) برئاسة حسين الخالدي و(حزب الكتلة الوطنية) برئاسة عبد اللطيف صلاح وعبد الفتاح طوقان، الى اضراب عام فعلى اثر ذالك تم تشكيل اللجنة العربية العليا برئاسة المفتي الحاج امين الحسيني وقررت اللجنة استمرار الاضراب حتى يتم وقف الهجرة اليهودية هكذا اخذت ثورة عام 1936 في بدايتها طابع اضراب عام ورافق هذا الاضراب اعمال عنف كثيرة ضد المنشئات اليهودية والبريطانية الامر الذي دفع بريطانيا استدعاء فرقتين عسكريتين الى فلسطين وانشاء محاكم عسكرية . لم ينتهي الاضراب في فلسطين الا بعد اكثر من ستة اشهر وذالك بعد وساطة ملوك الدول العربية المجاورة بحيث ارسل ملوك العرب الى الفلسطينيين نداء طالبوا فيه تهدأت الاوضاع والحفاظ على مصالح بريطانيا صديقة العرب على حد تعبيرهم فخلال هذه الفترة قتل 80 يهودي و37 بريطاني اما خسائر العرب فبلغت حوالي الالاف الذين قتلوا على يد الشرطة البريطانية .
    لقد تجددت اعمال العنف بعد نشر بريطانيا تقرير لجنة بيل في تموز 1937 بحيث قام الثوار الفلسطينيون باطلاق النار على حاكم لواء منطقة الجليل فردت بريطانيا على ذلك باخراج اللجنة العربية خارج القانون وعزلت المفتي الحاج امين الحسيني من جميع مناصبه واصدرت اوامر اعتقال لاعضاء اللجنة العربية العليا كانت حصيلة اعمال العنف عام 1936 هي 97 قتيل و149 جريحا من العرب وفي عام 1938 اشتدت الثورة وذلك بعد وصول متطوعين من الدول العربية المجاورة كذلك وصلت امدادات عسكرية من سوريا ولبنان للثوار الفلسطينيين فقد قتل نائب حاكم اللواء في جنين واشتعلت النار في المباني الحكومية ومراكز الشرطة في بئر السبع الا انه ومع بداية عام 1939 بدأت الثورة تضعف تدريجيا وذلك لعدة اسباب منها ما يلي :-

    1-      انعدام القيادة السياسية الموحدة بعد حل اللجنة العربية العليا وهرب الحاج امين الحسيني الى خارج فلسطين.
    2-      محاولة الزعماء التقليديين حل المشكلة عن طريق وساطة الملوك العرب الذين لم يقدموا أي مساعدة للثوار بل على عكس ذلك فقد كان همهم اخراج بريطانيا من ورطتها في فلسطين خوفا على عروشهم من ان تمتد الثورة الى بلادهم خاصة ملوك مصر والعراق وال سعود في جزيرة العرب ومعهم امير شرقي الاردن عبد الله بن الشريف حسين الذي كان له دور واسع في خديعة الثوار بالتهدئة.
    3-      توقف المساعدات العسكرية من سوريا ولبنان بسبب تعاون حكومة الاننتداب الفرنسي مع البريطانيين وفرضها للرقابة الصارمة على الحدود ومنع أي تحرك من شانه تقديم المساعدة للثوار.
    4-      عدم توفرالتنسيق الكافي والوحدة في العمل بين قادة الثورة .
    5-      نجاح الجهاز العسكري المنظم عند اليهود لافشال عمليات عسكرية قام بها الثوار العسكريين .
    6-      التفوق العسكري البريطاني من حيث العدد والعتاد العسكري .
    فهكذا يمكن القول ان ثورة 1936 والتي امتدت على ثلاث سنوات لم تحقق الاماني العربية القومية العربية ولكن كان لهذه الثورة دور كبير في زيادة الوعي القومي عند الفلسطينيين .

    لجنة بيل عام 1937 :-
    بعد انتهاء الاضراب العام الذي قام به الفلسطينيين في بداية ثورة عام 1936 قامت بريطانيا بتعيين لجنة ملكية برئاسة اللورد بيل كانت مهمتها التحقيق في اسباب الاضراب من اجل وضع توصيات لازالة الشعور بالظلم من قبل العرب واليهود وقد نشرت اللجنة تقريرها في تموز 1937 وقد اكدت اللجنة ان سبب الاضراب هو ما رافقه من اعمال عنف يعود الى رغبة العرب بالاستقلال والخوف من تأسيس وطن قومي يهودي في فلسطين بالاضافة الى الاسباب التي ذكرت في البداية
    توصيات اللجنة (بيل) :-
    1-      انهاء الانتداب وتقسيم فلسطين الى دولتين عربية ويهودية .
    2-      اقرار معاهدات مع الدولتين مشابه للمعاهدات المعقودة مع العراق وسوريا .
    3-      تقوم الدولة اليهودية بدفع مساعدة مالية للدولة العربية بعد اقامتها وتدفع الحكومة البريطانية مبلغ مليوني جنيه استرليني .
    4-      ضرورة تبادل السكان بين كل من المنطقتين العربية واليهودية .

    رد فعل العرب واليهود من توصيات لجنة بيل :-
    موقف العرب:-
    رفض العرب اقتراحات وتوصيات لجنة بيل رفض قاطع بحيث اجتمعت اللجنة العربية العليا لتعلن عن تجدد الثورة بحيث تم تنظيم المقاومة العربية في خلايا عسكرية هاجمت المباني الحكومية وفجرت انابيب البترول والسكك الحديدية والجسور .

    موقف ورد فعل اليهود :-
    رفض اليهود توصيات لجنة بيل بحيث اجتمع المؤتمر الصهيوني العالمي لبحث هذه التوصيات فقام المؤتمر برفضها مع بعض التحفظات التي فتحت الباب امام التفاوض مع بريطانيا فيما لو وسعت حدود الدولة اليهودية المقترحة .

    لجنة ودهيد :-
    بناءا على توصيات لجنة بيل ارسلت الحكومة البريطانية لجنة فنية لدراسة امكانية تنفيذ قرارات وتوصيات لجنة بيل فعرفت هذه اللجنة باسم لجنة ودهيد وصلت هذه اللجنة في 27 نيسان 1937 ولم يتعاون معها العرب فاصدرت اللجنة تقريرها الذي اكد على عدم امكانية تنفيذ قرار التقييم وفقا لتوصيات لجنة بيل .

    مؤتمر لندن (المائدة المستديرة)  :
    بعد فشل بريطانيا في التوفيق بين العرب واليهود ورفض العرب واليهود لتوصيات لجنة بيل وتقرير لجنة ودهيد الذي اكد على عدم امكانية تنفيذ قرار التقسيم اعلنت الحكومة البريطانية في مطلع عام 1939 عن نيتها في عقد مؤتمر عربي يهودي لحل القضية الفلسطينية. كان الهدف من عقد هذا المؤتمر كسب ود الطرفين من اجل الاستعانة بهم في الحرب المتوقعة ضد المانيا ولكي تؤمن الهدوء اذا ما نشبت حرب كهذه . وافق العرب واليهود على حضور المؤتمر في لندن فمن الجانب العربي حضر ممثلون عن الفلسطينيين وحكومة مصر، العراق ، السعودية واليمن ومن الجانب اليهودي الوكالة اليهودية وعدد من ممثلي اليهود في العالم الا ان العرب رفضوا الجلوس على طاولة واحدة مع اليهود فاضطرت بريطانيا عقد لقاءات منفصلة بريطانية عربية واخرى بريطانية يهودية واستمرت المحادثات ما بين 2-7 حتى 11-3 عام 1939 وعرض الموقف البريطاني عروض مشابهة لما جاء في الكتاب الابيض الصادر في ايار 1939 . لقد رفض اليهود هذه العروض اما العرب فكانوا على استعداد لقبولها كمبدأ لنقاش . انتهى مؤتمر لندن بالفشل بسبب عدم التوصل الى حل يرضي الطرفين فعلى اثر ذالك اصدرت بريطانبا كتاب عرف باسم الكتاب الابيض لعام 1939 .


    اسباب انعقاد مؤتمر لندن

    1)      فشل بريطانيا في التوفيق بين العرب واليهود ورفض العرب واليهود لتوصيات لجنة بيل وتقرير لجتة ودهيد الذي اكد على عدم امكانية تنفيذ قرار التقسيم .
    2)      رفض اليهود توصيات لجنة بيل بحيث اجتمع المؤتمر الصهيوني العالمي لبحث هذه التوصيات فقام المؤتمر برفضها مع بعض التحفظات.
    3)      بناءا على توصيات لجنة بيل ارسلت الحكومة البريطانية لجنة فنية لدراسة امكانية تنفيذ قرارات وتوصيات لجنة بيل فعرفت هذه اللجنة باسم لجنة ودهيد وصلت هذه اللجنة في 27 نيسان 1937 ولم يتعاون معها العرب فاصدرت اللجنة تقريرها الذي اكد على عدم امكانية تنفيذ قرار التقييم وفقا لتوصيات لجنة بيل.
    4)      رفض العرب اقتراحات وتوصيات لجنة بيل رفض قاطع بحيث اجتمعت اللجنة العربية العليا لتعلن عن تجدد الثورة بحيث تم تنظيم المقاومة العربية في خلايا عسكرية هاجمت المباني الحكومية وفجرت انابيب البترول والسكك الحديدية والجسور

    الكتاب الابيض لعام 1939 (الثالث) ماكدونالد 1939 :-

    نتيجة لفشل مؤتمر لندن ورغبة بريطانيا في ارضاء العرب وكسب ودهم في الحرب المرتقبة مع المانيا والحفاظ على الهدوء في المنطقة اعلنت بريطانيا عن الكتاب الابيض لعام 1939 وقد نص هذا الكتاب على مل يلي :-
    1-      ان تصبح فلسطين دولة مستقلة بعد فترة انتقال مدتها 10 سنوات وان يوضع دستور  لفلسطين .
    2-      يكون نظام الحكم في فلسطين حسب النسبة السكانية بهدف المحافظة على مصالح الطرفين بحيث يكون برلمان منتخب من قبل السكان المحليين .
    3-      يسمح بالهجرة اليهودية لفلسطين في اول 5 سنوات فيسمح بدخول 7500 مهاجر في هذه الفترة ثم تتوقف الهجرة اليهودية نهائيا وتصبح مرهونة بموافقة العرب .
    4-      يمنع انتقال الاراضي العربية الى اليهود خوفا من الحاق الضرر بالاقتصاد العربي ويسمح لليهود بشراء اراضي من اماكن مختلفة محددة في فلسطين وتوضع قيود على انتقال اراضي من العرب الى اليهود في بعض المناطق .
    اسباب اصدار الكتاب الابيض الثالث:
    أ‌.         نتيجة لفشل مؤتمر لندن.
    ب‌.     رغبة بريطانيا في ارضاء العرب وكسب ودهم في الحرب المرتقبة مع المانيا.
    ج. عدم التوصل الى حل يرضي الطرفين العرب واليهود.

    موقف العرب واليهود من الكتاب الابيض لعام 1939 :-
    موقف اليهود :-
    لقد رفض اليهود ما جاء في الكتاب الابيض وذالك في المؤتمر الصهيوني الذي عقد عام 1939 واعتبروه تراجع من قبل بريطانيا لوعودها السابقة المتمثلة في انشاء وطن قومي لليهود في فلسطين فعلى اثر ذالك اطلق اليهود على هذا الكتاب اسم كتاب الخيانة او الكتاب الاسود لانه يتنافى ويتناقض مع امانيهم القومية .

    موقف العرب:-
    لقد انتقد العرب الاقتراح الذي ينص على اشتراك ممثلو دولة الانتداب في صياغة دستور الدولة المستقلة المستقبلية ومع هذا كانت هناك علامات تدل على ان العرب مستعدون لقبول تطبيق ما جاء في الكتاب الابيض .

    الحرب العالمية الثانية وقضية فلسطين :-
    مع نشوب الحرب العالمية الثانية في الاول من ايلول عام 1939 توقفت اعمال العنف وطلب من العرب واليهود تقديم المساعدة للبريطانيين ضد عدوهم الرئيسي المانيا وحلفائها فقدم اليهود 27000 مجند خلال الحرب اما العرب فقدموا 12000 مجند وفي عام 1942 سمحت بريطانيا بتشكيل لواء يهودي في فلسطين فهكذا نرى ان موقف اليهود خلال الحرب كان التفافي مؤقتا عن الكتاب الابيض لمواجهة الخطر الاكبر وهو المانيا النازية وفي عام 1944 اعلنت حكومة الانتداب عن انظمة لنقل ملكية الاراضي وكان ذلك يتمشى مع قرارات الكتاب الابيض بحيث قسمت فلسطين الى ثلاثة مناطق المنطقة الاولى منع فيها نقل ملكية الاراضي الى اليهود الا في حالة استثنائية ، المنطقة الثانية منع العرب من نقل ملكية اراضيهم الا للعرب اما المنطقة الثالثة وهي اصغر منطقة فلم توضع قيود على ملكية الارض ومن جهة اخرى انتهت فترة السنوات الخمس للهجرة اليهودية ولم تستغل تصريحات الدخول : 75000 مهاجر بسبب ظروف الحرب والسيطرة النازية على معظم اوروبا فعلى اثر ذالك قام اليهود بالهجرة الى فلسطين بصورة غير شرعية فقررت بريطانيا ابعادهم . لقد استاء اليهود من هذه الاجراءات وخاصة بما يتعلق بملكية الارض والهجرة اليهودية الامر الذي دفع المنظمات اليهودية العسكرية (הגנה وאצל و לחי) الى القيام بسلسلة من اعمال العنف في منطقة تل ابيب ففي عام 1943 تم الكشف عن خطة وضعتها منظمة الהגנה تستهدف الاستيلاء على الاسلحة والذخائر من القوات البريطانية وفي اب 1944 نجى المندوب السامي من محاولة اغتيال في القدس وفي نفس العام تم اغتيال وزير الدولة اللورد موين البريطاني في القاهرة من قبل جماعة "شتيرن" العسكرية كذالك قامت جماعة אצל باعمال تدمير للاملاك البريطانية من خلال القيام باعمال تدمير وتخريب للاملاك البريطانية فقاموا بمواجهة وسائل الاتصالات والمواصلات في جميع انحاء فلسطين وفي 22-7-1946 تم تفجير فندق الملك داهود في القدس الذي كان مقر لحكومة الانتداب البريطاني ومركز للقيادة العسكرية 
    البريطانية بحيث قتل 86 من المدنيين والموظفين عرب ويهود وبريطانيين ونفذت كذلك عمليات تدمير لسكك الحديد ومحطة تكرير البترول في حيفا . كان رد فعل بريطانيا على الاعمال التخريبية التي قامت بها المنظمات اليهودية وضع خطة موجهة ضد جميع المنظمات باعتبارها منظمات غير قانونية بحيث تم اعتقال عدد من زعماء هذه المنظمات بالاضافة الى  ذالك قامت سلطات الانتداب البريطاني بعمليات تفتيش عن السلاح كما تم نفي عدد كبير من افراد هذه المنظمات بالاضافة الى ذالك قامت بريطانيا بعزل الموظفين البريطانيين من المناطق التي يمكن ان تشكل خطر على حياتهم كذالك قامت بريطانيا بفرض قانون الاحكام العرفية في تل ابيب والاحياء اليهودية .

     موضوع تعبير عن القضية الفلسطينية 

    لجنة التحقيق الانجلو-امريكية :-
    بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية كان هناك حاجة امام بريطانيا لتقييم سياستها في فلسطين من جديد على ضوء المستجدات التالية:-
    1-      حل عصبة الامم التي كان من المفروض تقديم الكتاب الابيض لها .
    2-      المصير المأساوي لليهود في اوروبا يعد الكارثة التي حلت بهم جراء الاضطهاد النازي لهم .
    3-      ازدياد تدخل الولايات المتحدة في السياسة العالمية بعد اعلان الرئيس الامريكي هاري ترومن عن مبدئه المعروف باسم مبدأ ترومن فعلى اثر ذالك تم الاتفاق على تشكيل لجنة بريطانية امريكية كانت مهمتها فحص الاوضاع في فلسطين عرفت هذه اللجنة باسم الانجلو-امريكية بحيث ضمت هذه اللجنة 12 عضو واستغرق عملها 120 يوم وقدمت توصياتها في 20 نيسان 1946 لقد كانت مهمة اللجنه ترتكز على فحص الامور التالية:-
    1-      فحص الظروف السياسيه والاقتصاديه والاجتماعيه في فلسطين وعلاقاتها مع مشكلة الهجره اليهوديه .
    2-      فحص وضع اليهود في البلاد الاوروبيه بعد الكارثه.
    3-      الاستماع لاراء ممثلي العرب واليهود حول جميع المشاكل في فلسطين .
    4-      تقوم اللجنه بتقديم توصياتها للحكومه البريطانيه والامريكيه.
     اوصت اللجنه بان يقوم المستقبل الدستوري لفلسطين على 3 مبادئ وهي :-
    1-      ان لا سياده لليهود على العرب ولا سياده للعرب على اليهود.
    2-      ان لا تكون فلسطين دوله يهوديه خالصه او دوله عربيه خالصة.
    3-      ان الحكم في فلسطين يجب ان يراعي المقدسات الاسلاميه والمسيحيه واليهوديه.
    لذلك نرى ان اللجنه رفضت مبدا التقسيم لان ذلك سيؤدي الى الفشل واوصت بان على الفلسطينين استمرار تحت وقوعهم في الانتداب وقدمت اللجنه عدد من المقترحات من اجل التطوير الاقتصادي والاجتماعي والغاء نظام نقل ملكية الارض والمساحة ب 100000 مهاجر يهودي بالدخول الى فلسطين وتسهيل الهجرة بقدر ما تسمح به الظروف .

    قرار التقسيم وحرب عام 1948:-
    اعلنت وزارة الخارجية البريطانية في 18 شباط 1947 على لسان وزير الخارجية البريطاني عن قرار حكومة بريطانيا عرض واحالة قضية فلسطين على الامم المتحدة للبت فيها وذالك بسبب المشاكل التي تواجه بريطانيا في تطبيق الانتداب وفشل بريطانيا التوفيق بين العرب واليهود في فلسطين وانخفاض بريطانيا كدولة عظمى بعد الحرب العالمية الثانية فغلى اثر ذالك طلبت بريطانيا من الامم المتحدة عقد جلسة خاصة لبحث قضية فلسطين ففي 28 نيسان 1947 تم عقد جلسة خاصة في الجمعية العمومية التابعة للامم المتحدة لبحث المسألة الفلسطينية فتقرر في هذه الجلسة ارسال لجنة خاصة الى فلسطين لتحقيق في جميع الشؤون المتعلقة بالمسألة الفلسطينية وتقديم المقترحات الملائمة لحل هذه المسألة وقد ضمت هذه اللجنة 11 عضو يمثلون دول محايدة وليست لها اعضاء في مجلس الامم المتحدة وهي (استراليا ، ارجواي ، ايران ، غواتيمالا ، هولندا ، الهند ، يوغوسلافيا ، بيرو ، تشيكوسلوفاكيا ، كندا ، السويد ).
    قدمت (جاءت) اللجنة الى فلسطين واستمعت الى شهادات من اليهود والانجليزيون كذالك زارت مخيمات اللاجئين اليهود في اوروبا اما العرب فقد رفضوا التعاون مع اللجنة وقد اوصت اللجنة باقتراحين لحل القضية الفلسطينية :-

    1-      اقتراح الاغلبية / الاكثرية :- وقد نص هذا الاقتراح على انهاء الانتداب البريطاني وتقسيم فلسطين الى ثلاثة مناطق :
    أ‌-        دولة عربية :- وتشمل الجليل الغربي، نابلس ، السهل الساحلي من عسقلان جنوبا حتى الحدود المصرية .
    ب‌-    دولة يهودية :- وتشمل الجليل الشرقي وسهل بيسان والقسم الاكبر من السهل الساحلي ومنطقة بئر السبع والنقب .
    ج- منطقة دولية :- تشمل القدس وبيت لحم وتوضع تحت اشراف الامم المتحدة .
    لقد صوت الى جانب هذا الاقتراح 7 اعضاء من بين اعضاء اللجنة (ارجواي ، غواتيمالا ، هولندا بيرو، تشيكوسلوفاكيا ، كندا والسويد).

    2-      اقتراح الاقلية :- وينص على قيام دولة اتحادية ثنائية القومية للعرب واليهود معا وقد صوت الى جانب هذا الاقتراح ثلاثة اعضاء (ايران ، الهند ويوغوسلافيا) اما مندوب استراليا فقد امتنع عن التصويت .
    قدمت اللجنة هذين الاقتراحين الى الجمعية العمومية التابعة للامم المتحدة ففي 29-11 -1947 تم التصويت على الاقتراحين فحصل اقتراح الاكثرية على تأييد 23 دولة منها الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي ودول شرق اوروبا ودول امريكا اللاتينية وعارضته 13 دولة معها الدول العربية واليونان وكوبا وامتنعت 10 دول عن التصويت منها بريطانيا . فهكذا حظي اقتراح الاكثرية (التقسيم) بالاغلبية اللازمة لاقراره فمنذ ذالك الحين عرف باسم قرار التقسيم الصادر عن الامم المتحدة والذي يعمل رقم 181 .

     اذاعة مدرسية عن القضية الفلسطينية

    موقف العرب واليهود من قرار التقسيم :-

    موقف العرب الفلسطينيين :-
    عارض العرب الفلسطينيون قرار التقسيم واعتبروه مؤامرة غربية صهيونية هدفها السيطرة على فلسطين واعتبروا موضوع او قضية فلسطين قضية ليست للمساومة ويجب اقامة دولة عربية فلسطينية على كامل التراب الفلسطيني وعدم التفريط بشبر واحد من فلسطين فعلى اثر ذالك اعلن الفلسطينيون عن بداية المقاومة المسلحة للدفاع عن فلسطين .
    موقف العرب خارج فلسطين :-
    عقدت الجامعة العربية اجتماع في القاهرة في 8-12- 1948 وقررت فيه ان قرار التقسيم باطل وقرر الزعماء العرب دفع الشعب الفلسطيني لمقاومة هذا القرار بالاضافة الى ذالك اعلن الزعماء العرب عن دخول الجيوش العربية الى فلسطين لمنع تنفيذ قرار التقسيم وشكلت فرق للدفاع عن فلسطين منها جيش الانقاذ وجمعية انقاذ فلسطين .
    موقف اليهود :-
    لقد استقبل اليهود قرار التقسيم بالفرحة والابتهاج والسرور واقاموا حفلات الرقص في شوارع تل ابيب معبرين عن نصرهم الكبير على الرغم من صغر مساحة المنطقة التي خصصت للدولة اليهودية .

    اسئلة بجروت حول قضية فلسطين "فلسطين في عهد الانتداب البريطاني"1920-1948"

    1. ادى وضع فلسطين نهائيا تحت الانتداب البريطاني واقرار صك الانتداب الى نشوب احداث دمويه بين العرب واليهود اشهرها احداث اب 1929."ثورة البراق".
     أ. كيف تم وضع فلسطين تحت الانتداب البريطاني؟وضح
    ب. اذكر اثنين من بنود صك الانتداب يدعمان مطالب المنظمة الصهيونيه.
    ت. اشرح بايجاز احداث اب عام 1939.



    2. زاد اقرار صك الانتداب على فلسطين من التوتر بين الحركتين القوميتين: العربيه واليهوديه وادى الى سلسلة من الصدامات الدمويه في سنوات العشرين كان ابرزها احداث البراق سنة 1929 والتي ادت الى ارسال لجنة شو.
    أ. لماذا زاد اقرار صك الانتداب على فلسطين من التوتر بين الحركتين القوميتين العربيه واليهوديه؟ وضح من خلال اثنين من بنود الصك
    ب. ماذا نعني ب"ثورة البراق" وضح اشرح سببها.
    ت. ما هي لجنة شو؟ وضح مبينا ثلاثا من توصياتها.


    3. ارسلت بريطانيا لجنة بيل الى فلسطين في اعقاب ثورة 1936.
     أ. اشرح اثنين من الاسباب التي ادت الى ثورة 1936.
    ب. بين توصيات لجنة بيل.
    ت. ما هو موقف كل من الفلسطينين واليهود من هذه التوصيات؟وضح


    4.ارسلت بريطانيا عام 1937 الى فلسطين لجنة تحقيق ملكية بريطانية عرفت ب"لجنة بيل".
     أ. اشرح الظروف التي ادت الى ارسال هذه اللجنه .
    ب. بين توصيات هذه اللجنه, ثم قارن هذه التوصيات مع ما جاء في الكتاب الابيض لعام 1939"كتاب ماكدونالد".


    5. اصدرت هيئة الامم المتحده عام 1947 قرار بشان فلسطين عرف ب"قرار التقسيم".
     أ. اشرح الظروف التي ادت الى اصدار هذا القرار ثم بين مضمونه.
    ب. اشرح موقف العرب واليهود من هذا القرار, وبين النتائج التي ترتبت على موقف كل منهما.(15 درجه).



    6. احالت بريطانيا قضية فلسطين الى هيئة الامم المتحده عام 1947.
     أ. ما هي الخطوات التي اتخذتها هيئة الامم المتحده على اثر احالة قضية فلسطين اليها؟ وضح ثم بين قرارها في هذا الشان.
     ب. اشرح موقف كل من العرب واليهود في فلسطين من قرار الامم المتحده ثم بين النتائج التي ترتبت على ذلك.



    7. ارسلت بريطانيا لجنة تحقيق برئاسة اللورد بيل في اعقاب ثورة عام 1936 في فلسطين.
     أ. اشرح ثلاثة من الاسباب التي ادت الى ثورة عام 1936 في فلسطين.
    ب. بين ثلاثة من توصيات لجنة بيل.
    ت. ماذا كان رد فعل كل من اليهود والعرب على هذه التوصيات؟ وضح

      اذاعة مدرسية عن القضية الفلسطينية

    8. ادى فشل مؤتمر لندن(المائدة المستديرة) الى اصدار الكتاب الابيض (بيان مكدونالد) عام 1939.
     أ. لماذا عقد مؤتمر لندن؟ وضح مبينا الاطراف المشاركه فيه.
    ب. اشرح اثنين من الدوافع التي جعلت بريطانيا تصدر الكتاب الابيض.
    ت. اشرح مضمون هذا الكتاب متطرقا الى موقف كل من العرب واليهود منه


    شارك لتعم الفائدة

    إرسال تعليق