اكتشاف رسالة صادمة في جيب معلم مصري بالرياض بعد وفاته

اكتشاف رسالة صادمة في جيب معلم مصري بالرياض بعد وفاته

    هكذا كان يقضي وقته الأستاذ محمد جابر من المنيا الذي تُّوُفِّي في الرياض بالسعودية يوم 21/2/2018 مات غريبا مريضا وحيدا .... وجدوا هذه الرسالة موجودة في جيبه وكان حاسس إنه مفارق الحياة
    نص الرسالة ... ( معلش بقى مضطر أسيبكم واروح عند ربنا ... هناك أوسع وأرحب و الله ما كنت عايز حاجة /من دنيتكم غير إني أعيش بينكم ...تلات أيام ومحدش راضي يستقبلني في غربتي ولا يحن عليّ بصراحة حاجة زعلتني من الناس كلها ...
    مسامحكم والله ومسامح كل مصري في الرياض ...كتر خير اللي سأل وسعى

    وربنا مكنتش عايز أتعب حد منكم ..أنا أديلي سنة تعبان ولا ولادي ولا زوجتي في مصر يعرفوا عن حالتي حاجة
    أقولكم والله العظيم الشباب اللي كانوا معايا في السكن بمنفوحة وفي نفس الغرفة مكنوش يعرفوا ولا حبيت أتعبهم معايا . شلت الوجع لوحدي سنين ..كنت بقول حتفرج ..حتروق

    بس يوم الاتنين اللي فات 19/2/2018 مقدرتش استحمل ..الاقامة كانت منتهية ومفيش تأمين
    بقى يا ناس أتعب يوم الاتنين وأموت اليوم الاربعاء صباحا ..
    يالا الله يسامحكم ..
    قالوا لي يوم الاتين الاسعاف مش حتقبل تشيلك من البيت ..روح ارمي نفسك في شارع واتصل عليهم يجوا يشيلوك من الشارع
    عملت والله كده ورضيت بده كله وانا جسمي مكشوف من ورم شديد في بطني خدتني الاسعاف لمستشفى الشميسي قلت حتفرج
    أنا مسامحكم

    وكنت عايز اقول الدكتور اللي كتب لي خروج وهو عارف اني بموت ...كتر خيرك .. كنت حتخسر ايه ..لو سبتني أعيش حتى أشوف جهاد وعبد الرحمن وأسلم عليهم في مصر
    مش زعلان والله

    مصر!!
    بالمناسبة حتلاقوا في جلابيتي جواز سفر لسه ساري المفعول ..ابقى خلوا عبد الرحمن ابني يروح به سجل مدني المنيا عشان يطلع بيه شهادة الوفاة
    حد يقول لعبد الرحمن أبوك مات فيالغربة عشانك انت والعروسة جهاد
    يالا بقى أستودعكم الله ..ونشوفكم على خير في الجنة
    حبيبكم / محمد جابر

    مات محمد جابر إبراهيم حسانين 53سنة المعلم المصري بالرياض اليوم في تمام الساعة الحادية عشرة 21/2/2018
    وإنا لله وإنا إليه راجعون هشام فتحي

    اللهم اكتبه في الصالحين واجعل درجته فى المهديين في أعلي عليين مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وصب علي أهله وذويه الصبر صبا اللهم آمين آمين آمين

    إرسال تعليق