ننشر أوجه التعاون بين الأزهر والتعليم في البروتوكول الجديد الذي تم توقيعه اليوم بين التعليم العام والأزهر الشريف

ننشر أوجه التعاون بين الأزهر والتعليم في البروتوكول الجديد الذي تم توقيعه اليوم بين التعليم العام والأزهر الشريف
    بروتوكول التربية والتعليم والأزهر الشريف

    قام فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، اليوم الخميس بمقر المشيخة بالقاهرة، والدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، بتوقيع مشترك  لبروتوكول تعاون بينن الأزهر الشريف ووزارة التربية والتعليم في ظل التعاون المشترك والسعي إلي التنمية والتطوير بين الجهتين.

    وقد وضح فضيلة الإمام الأكبر عن قيمة البروتوكول الموقع بين الجهتين " التعليم والأزهر" حيث قال أنه يمثل تطورا مهما في مجال التعاون بين الجانبين، مؤكدًا حرص الأزهر على نجاح منظومة التعليم الجديدة والاستفادة منها.


    وقد قال الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم أنه قد حرص علي التعاون المستمر مع الأزهر من خلال البروتوكول الذي وقع اليوم، بما يسهم في تطوير التعليم المصري وبما يتوافق مع رؤية الدولة المصرية2030م، موضحًا أن الوزارة تعي جيدًا دور الأزهر الشريف في دعم التعليم في مصر، وتقدر الجهود التي يقوم بها في تطوير المناهج والارتقاء بمستوى التعليم الأزهري.

    أهداف بروتوكول الأزهر والتعليم العام "وزارة التربية والتعليم"

    وعن أهداف البروتوكول الموقع من قبل الجهتين فهو يهدف إلي عدة أشياء هامة تصب في صالح الأزهر الشريف والتعليم العام حيث يأتي أول هدف من البروتوكول إلي الأتي:
    الاستخدام المتبادل للطاقات والمنشآت التعليمية المتوفرة لدى الطرفين، بما يخفض الأعباء على الموازنة العامة للدولة،
    سد العجز النوعي في المدرسين بما يتوفر لدى كل طرف
    الاشتراك في برامج التنمية المهنية للارتقاء بمهارات القوى البشرية
    تطوير المناهج التعليمية المشتركة بين الأزهر الشريف ووزارة التربية والتعليم، بما يتوافق مع رؤية الدولة المصرية ٢٠٣٠.


    تدريب معلمي الأزهر علي النظام التعليمي الجديد

    وينص البروتوكول على تدريب معلمي المرحلة التمهيدية والصف الأول الابتدائي على النظام التعليمي الجديد، وإتاحة الكتب الدراسية الخاصة بالنظام الجديد لطلاب المعاهد الأزهرية، وتوفير جهاز التابلت لطلاب الصف الأول الثانوي الأزهري، وتجهيز مباني المعاهد الأزهرية للصفوف الثانوية بما يتوافق مع النظام التعليمي الجديد، وما يتطلبه من تكنولوجيا نظم الاتصالات والمعلومات.

    حضر التوقيع الشيخ صالح عباس، القائم بأعمال وكيل الأزهر، والدكتور محمد عمر، نائب وزير التربية والتعليم لشؤون المعلمين، والشيخ علي خليل رئيس قطاع المعاهد الأزهرية.