التعليم تجربة الأوبن نجحت اليوم والطلاب الكتاب ملوش لازمة

التعليم تجربة الأوبن نجحت اليوم والطلاب الكتاب ملوش لازمة
    >
    قال الدكتور رضا حجازي، رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم، إن عدم وجود الإجابة المباشرة في الكتاب المدرسي خلال امتحانات الصف الأول الثانوي اليوم أثبت نجاح التجربة، مضيفًا: "الطالب الذي لم يحضر امتحان اليوم خسر كتير والتجربة الأولى لنظام الكتاب المفتوح أثبتت نجاحها".

    وأضاف "حجازي"، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "حديث المساء"، المذاع على قناة "إم بي سي مصر"، أن الامتحان عبارة عن مجموعة من العمليات العقلية لربط عدد من الأفكار باستخدام المهارات لكتابة الإجابة، مشيرًا إلى أن النظام الجديد من شأنه القضاء على الدروس الخصوصية.

    ولفت إلى أن هناك نماذج إجابة وتدريبات مكثفة لطلاب الصف الأول الثانوي قبل إجراء امتحانات الكتاب المفتوح.
    تباين الآراء
    «أصلع أعطوه مشطًا» بهذه العبارة علق أحد طلاب الصف الأول الثانوى، بمدرسة الشهيد هشام طعمة الثانوية ببني سويف، على امتحان اللغة العربية، وفقا لنظام الثانوية المعدل، كأول امتحانات بنظام «الكتاب المفتوح».

    وأكد الطلاب أن أسئلة الامتحانات جاءت صعبة وخارجة عن الكتاب المدرسي، خاصة أسئلة جزئيتي «القراءة والنصوص» التي وردت متحررة، مؤكدين عدم استفادتهم من وجود الكتاب المدرسي بصحبتهم داخل اللجان.

    وتباينت آراء الطلاب حول مستوى الامتحان، حيث أكدت ياسمين محمد، أحد الطلاب، محافظة الجيزة أن هناك بعض الأسئلة بالامتحان غير مباشرة وتحتاج إلى وقت كبير، من أجل الانتهاء من وضع الحلول لكافة الأسئلة، التي خرجت جميعا عن المنهج، مضيفا أن الامتحان به ٣٥ سؤالا وكان من بينهم اختيارات، ومعظمها به صعوبات كثيرة للانتهاء من حلها.

    فيما أضافت سيمون سامى، إحدى الطالبات، أن أسئلة الامتحان جاءت في مجملها صعبة، وتحتاج إلى وقت كاف، وأن هناك بعض الأسئلة تحتاج أكثر من إجابة، مشيرا إلى أن النظام التعليمي الجديد يشكل صعوبة على الطلاب في الالتحاق بالكليات ورغبتهم، مطالبا المسئولين بوزارة التربية والتعليم بإلغاء النظام، والتسهيل عليهم في تحقيق رغبتهم.

    وأشارت نورهان محمود، إحدى الطالبات، إلى أن هناك بعض الأسئلة تحتاج إلى أكثر من إجابة ووقت كاف لحلها، بالإضافة إلى أن الامتحان لا يحتاج إلى الطالب الحافظ للمنهج، مؤكدا أن الأسئلة بالامتحان غير مفهومة لمعظم الطلاب وبه الكثير من الصعوبات.

    وأكد أحد طلاب الصف الأول الثانوى بمدرسة أبو الهول القومية المشتركة بالهرم، أن الامتحان سهل لكن 60 % من الامتحان كان من خارج المنهج.

    وأكد أن نظام "الاختيارات" في الامتحان جيد، مضيفا أن هناك سؤالين فقط الذي اعتمد فيهما على الكتاب قائلًا: "قالوا الامتحان أوبن بوك وجه منه حاجات قليلة جدًا.. ويمكن سؤال أو سؤالين بس اللى اعتمدنا على الكتاب فيهم".

    وقال طالب آخر: "الامتحان حلو ولو فضل على كده هيبقى تمام"، مؤكدًا أن الامتحان قائم على الاختيار ويعتمد بصورة كبيرة على

    1. الامتحان كان صعب جدا النصوص والقراءه تنفع معظم الاختيارات الموجود المفروض تسهلو علينا نحقق حلمنا في دخول كليات قمه مش نبقي داخلين الامتحان عارفين انه جاي صعب ومش عارفين نحل الرجاء ومش من يوم وليله هنعرف نحل الاسئله دي المفروض الاجيال الجايه هي اللي تبقي كده علشان يبقي من الاول فاهمين مش احنا حرام بقا

      ردحذف
    2. الامتحان خارج المنهج تماما ويقيس المعلومات العامه مع طلبه طول عمرهم معتمدين علي الحفظ ازاي تطبق هذا النظام عليهم المفروض يطبق علي اولي ابتداءي يطلعوا متعودين عليه فيكون سهل لگن ازاي علي اولي ثانوي طيب عملت منهج وكتب مدرسه لاه والمدوسين طول الترم يشرحوا المنهج ولجان المتابعه فين لما لقوا المدرسين شغلين غلط ذنب ولادنا اه اثقفهم امته التثقيف مش هيتم خلال شهور او سنه التثقيف يتم علي مدار العمر ارحمونا وارحمو طلبه اواي ثانوي والغي النظام وطبقه علي اولي ابتداءي الرحمه مستقبل ولادنا بالنظام ده ضاع حرام عليكوا

      ردحذف
    3. الامتحان مش من المنهج وكل الاختيارات صحيحة وكلها أقرب للصواب اختار ايهم

      ردحذف
    4. المهم نستقر على نظام معين وليس كل عام نظام مختلف منذ عام ٢٠١١

      ردحذف