Ads by Google X
طارق شوقي: نفي بيان انخفاض إصابات كورونا يساعد على عودة الطلاب للمدارس -->

طارق شوقي: نفي بيان انخفاض إصابات كورونا يساعد على عودة الطلاب للمدارس

طارق شوقي: نفي بيان انخفاض إصابات كورونا يساعد على عودة الطلاب للمدارس


    نفى الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني في تصريح خاص ل"بوابة أخبار اليوم"، ما يثار من تصريحات منسوبة إليه حول أن انخفاض أعداد الإصابات والوفيات اليومية بفيروس كورونا طبقا للبيانات الرسمية لوزارة الصحة، سيساعد على عودة الطلاب للمدارس بعد 20 فبراير المقبل.


    كما نفى من أشيع حول أن الوزارة وضعت العديد من السيناريوهات المحتملة لاستكمال العام الدراسي الحالى 2020-2021، حال استمرت أزمة كورونا


    وأكد نفيه لما أشيع حول أن فكرة الغاء الدراسة مستحيلة وغير مطروحة علة الإطلاق.


    وقال الوزير: «لا أعلم من أين يأتون بمثل هذة التصريحات في وقت لم أكن به في الأساس داخل البلاد»،™مؤكدا انه عاد من الخارج منذ ساعتين " ..


    وأكد وزير التربية والتعليم أنه لم يصرح بمثل هذه التصريحات إطلاقا أو أي تصريحات تتعلق بالامتحانات، وأنها عارية تماما من الصحة.


    مشيرا الى أنه لم يدل بأي تصريحات لوسائل الإعلام المختلفة المرئية والمسموعة منذ أول يناير الجاري.


    وأبدى الوزير تعجبه من كثرة الشائعات والتصريحات المنسوبة إليه، مطالبا الطلاب وأولياء الأمور بعدم الانسياق وراء تلك الشائعات المنسوبة إليه والتي يتم تداولها بين الحين والآخر بشكل غير رسمي عبر صفحات وسائل التواصل الإجتماعي بهدف إثارة الجدل.


    لافتا إلى أن أي قرارات تتعلق بالطلاب والعملية التعليمية يتم إعلانها عبر القنوات الشرعية للوزارة وموقع وزارة التربية والتعليم الرسمي .


     وأكد د.شوقي أن الوزارة في انتظار تقدير الموقف للوضع من قبل الحكومة لما بعد إجازة منتصف العام الدراسي 20 فبراير .


    وقررت الدولة تأجيل امتحانات الفصل الدراسي الأول لجميع المراحل التعليمية لما بعد إجازة نصف العام ٢٠ فبراير، وتعديل مواعيد الخريطة الزمنية للعام الدراسي الجاري ٢٠٢٠/٢٠٢١، لتبدأ إجازة نصف العام للطلاب من ١٦ يناير حتى ٢٠ فبراير، مع عدم ذهاب الطلاب للمدارس بداية من السبت ٢ يناير ليكون استكمال تدريس المحتوي الدراسي وفقا لمنظومة التعليم عن بعد من خلال القنوات التعليمية والمنصات الإلكترونية.


    وشددت وزارة التربية والتعليم، على استكمال المحتوي الدراسي عن طريق منظومة التعليم عن بُعد حتي ١٦ يناير من الشهر الجاري، حيث  تسعى الوزارة إلى التوسع في مصادر التعلم عن بُعد للطلاب، التي نجحت الوزارة منذ بدء العام الدراسي في توفيرها سواء كانت منصات إلكترونية أو القنوات التعليمية لتغطية شرح المناهج لكافة المراحل التعليمية بداية من رياض الأطفال وحتي الصف الثالث الثانوي العام وكذلك الدبلومات الفنية.

    إرسال تعليق